رئيس أركان الجيش الجزائري يحذّر من العابثين

رئيس أركان الجيش الجزائري يحذّر من العابثين

السوسنة - وجّه رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، دعوة للشعب الجزائري  إلى تضافر جميع الجهود للخروج من المرحلة الانتقالية  بسلام ، متعهدا بأن يبقى الجيش صمام الأمان للمرحلة الانتقالية،.

وأكد قايد صالح   في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء أمام قيادات الناحية العسكرية الرابعة على عدم وجود طموح سياسي لدى المؤسسة العسكرية ، مشددا على ضرورة أن ينتهج الجيش "أسلوب الحكمة والصبر"، نظرا إلى "الوضع الخاص والمعقد" الذي يسود بداية المرحلة الانتقالية.

وجدد التزام الجيش "بمراقبة مؤسسات الدولة خلال المرحلة الانتقالية"، مشيرا إلى أن جميع الخيارات تبقى مفتوحة لإجاد حل للأزمة القائمة في أقرب وقت.
 
اقرأ أيضا : أول سفيرة سعودية تؤدي اليمين أمام الملك سلمان ..صور 
 
وأضاف: "الوضع لا يحتمل المزيد من التأجيل، لأن الوقت يداهمنا، وبهذا يبقى الجيش الوطني الشعبي، يعتبر نفسه مجندا على الدوام، إلى جانب جميع المخلصين، لخدمة شعبه ووطنه، وفاء منه للعهد الذي قطعه على نفسه في تحقيق مطالب الشعب وطموحاته المشروعة في بناء دولة قوية، آمنة ومستقرة، دولة يجد فيها كل مواطن مكانه الطبيعي وآماله المستحقة".
 
وحذر الفريق صالح ”من بعض الأشخاص الذين عبثوا كثيرًا بمقدرات الشعب الجزائري وما زالوا ينشطون ضد إرادة هذا الشعب ويعملون على تأجيج الوضع، من خلال الاتصال بجهات مشبوهة ومع بعض المسؤولين والأحزاب السياسية“.
 
وتابع أن ”قرار حماية الشعب بمختلف مكوناته قرار لا رجعة فيه ولن نحيد عنه مهما كانت الظروف والأحوال، وانطلاقًا من متانة الثقة التي تربط الشعب بجيشه، أسدينا تعليمات واضحة لا لبس فيها لحماية المواطنين لا سيما أثناء المسيرات، لكن بالمقابل ننتظر من شعبنا أن يتفادى اللجوء إلى العنف وأن يحافظ على الممتلكات العمومية والخاصة، ويتجنب عرقلة مصالح المواطنين“.
 
وحث قائد أركان الجيش الجزائري على ”الاحترام التام لرموز الدولة وعلى رأسها العلم الوطني، لما يمثله من رمزية مقدسة لوحدة الوطن والشعب وتضحيات الأجيال عبر التاريخ“.