وزير التربية يرعى حفل ختام السنة الأولى من برنامج اجيال عالمية

وزير التربية يرعى حفل ختام السنة الأولى من برنامج اجيال عالمية

السوسنة -  مندوبا عن رئيس الوزراء، رعى وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني، بحضور رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير، اليوم الاحد، حفل ختام السنة الأولى من برنامج اجيال عالمية الذي نظم بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم.

ويهدف برنامج اجيال عالمية الذي أطلق على المستوى العالمي بمبادرة من بلير، الى تعليم الطلبة الضبط والالتزام بآداب الحواروحرية التعبير عن الرأي، عبر تعلم وتطبيق استراتيجيات الحوار وكيفية الابتعاد عن التصرفات الاندفاعية.
 
ويتيح البرنامج للطلاب الفرصة للطلاب للتعبير عن أفكارهم وهمومهم ما يخفف من حدة التوتر والعنف لديهم.
 
وفي كلمة له في الحفل، اكد بلير أن مهنة التعليم وخدمة الطلبة من أهم الخدمات التي يمكن أن نقدمها, مشيرا الى أهمية المعلم في حياة الطلبة والمجتمع.
 
واوضح اهمية البرنامج الذي يسعى لتعليم الطلبة قيم ومبادئ الاحترام والتسامح وقبول الآخر، اضافة لتعليمهم أهمية التفكير الناقد والانفتاح على العالم بغض النظر عن الديانة والجغرافية، مبينا أن البرنامج يعمل مع آلاف الطلبة في 35 دولة إضافة للاردن.
 
وقال: إن المستقبل سيكون ملكا لأصحاب العقول المنفتحة، وأن المجتمع الذي يتطلع لتحقيق النجاح يتوجب ان يعلم الشباب أعلى مراحل العلم والثقافة وتقديم تعليم للفتيات أسوة بالذكور، عملا بشعار التعليم للجميع.
 
ولفت إلى أن البرناج يعمل في الاردن منذ 9 سنوات بمشاركة 120 الف طالب وطالبة من طلبة المدارس من خلال برنامج بصمة، مؤكدا السعي المستمر لرفع عدد المشاركين من الطلبة خلال السنوات الثلاث المقبلة.
 
من جانبه، أشار مدير إدارة النشاطات التربوية في وزارة التربية والتعليم زيد أبو زيد، إلى أهمية الرسالة التربويةَ التي يتضمنُّها برنامجُ "أجيال عالميَّة".
 
ولفت إلى الاثر الإيجابي للبرنامج على الطلبة من خلال تبادل الخبرات والأفكارِ في بيئةٍ مدرسيّةٍ محفّزةٍ تأخذُ على عاتقِها اكتشافَ ميولِ الطلبة، وصقلَ مواهبِهم، وتنميةَ قدراتِهم؛ ما يجعلهم أشخاصًا قادرينَ على مواجهةِ التغييرِ والتحديّات، وابتكارِ الحلولِ المبدعةِ.
 
وأكد ابو زيد حرص الوزارة على إيلاءِ البرنامجِ جل اهتمامَها ورعايتَها منذُ انطلاقتِهِ، من خلال تنمية المواردِ البشريَّةِ القائمةِ على تنفيذِه، وتقديمِ التسهيلاتِ اللازمةِ لتهيئةِ بيئةٍ حواريَّةٍ محفّزةٍ وآمنة للطلبة وتعزيزِ مهاراتِهمِ في التّواصُلِ والحوار، وغيرِها من مهاراتِ القرنِ الواحدِ والعشرينَ ودَمْجِها في المنهاجِ.
 
و عرض منسق البرنامج إياد ابو غوش لأهداف البرنامج في تعزيز قدرات المعلمين لإدارة الغرفة الصفية من خلال استخدام تمارين مرتبطة بالمنهاج، مشيرا الى الأثر الإيجابي والملموس للبرنامج الذي بدا واضحا في سلوكيات الطلبة وتحصيلهم العلمية.
 
وتضمن الحفل فقرة فنية فلكلورية، فيما تم توزيع الشهادات على المعلمين والطلبة المشاركين في البرنامج.