آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

الحفل السنوي الختامي لتربية الطفيلة.. صور

 الحفل السنوي الختامي لتربية الطفيلة.. صور
السوسنة - رعى مدير التربية والتعليم لمنطقة الطفيلة أحمد الحطيبات في محافظة الطفيلة -جنوبي الأردن- الثلاثاء ،الإحتفال السنوي الختامي ،الذي أقاماه قسما النشاطات والرياضة المدرسية في مديرية التربية والتعليم لمنطقة الطفيلة تزامناً مع إحتفالات المملكة بعيد الإستقلال، و انتهاء العام الدراسي (٢٠١٩/٢٠١٨ ) لتكريم المدارس والطلبة الفائزين في كافة الأنشطة والفعاليات التي أقيمت خلال هذا العام . 
 
كما جاء الحفل دعما وتأييدا لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في حماية القدس الشريف وتأكيدا على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأقصى وفق مدير التربيةو التعليم أحمد الحطييات لـ"السوسنة"،الذي لفت إلى أنهم في مديرية التربية يهدون هذا الحفل إلى مقام صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .
 
وأكد الحطيبات على وقوفهم كأسرة تربوية خلف القيادة الهاشمية في الدفاع عن الأقصى والمقدسات الإسلامية ،مضيفا أن هذا الحفل الكبير جاء بالتزامن مع المناسبات والأعياد الوطنية وعيد الاستقلال وتاكيدا على الوصاية الهاشمية على القدس والمقدسات الإسلامية المسيحية ،مؤكدا أن الوصاية الهاشمية هي وصاية تاريخية منذ الأزل  وحتى وقتنا الحالي من خلال وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين .
 
مختتما بتقديم التهنئة لكل الفائزين على مستوى المديرية والإقليم والمملكة ،داعيا الجميع إلى المساهمة في بناء الأردن الانموذج في ظل عميد آل البيت .
 
وأقيم الإحتفال في قاعة الملكة رانيا العبدالله بحضور مدير الشؤون الإدارية والمالية باسمة الفريجات ، ومدير الشؤون الفنية والتعليمية حازم العمريين ، ورئيس قسم الرياضة المدرسية  علي القرارعة، ورئيس قسم النشاطات راكان الرواشدة ،ورئيس قسم التعليم العام علي البدور، ورئيس قسم الإشراف د.رانيا السقرات، ورئيس قسم التعليم الخاص بسام القليلات ،ومدراء ومديرات المدارس،ومعلمين ومعلمات ومجتمع محلي من أبناء محافظة الطفيلة.
 
وابتدأ الحفل بالسلام الملكي ،وآيات من الذكر ، وكلمات من من قبل عريفي الحفل ، تحدثت عن مناسبة الاستقلال، وأهمية الإحتفال بتلك المناسبة الخالدة، التي تزامنت مع إحتفالات مديرية التربية والتعليم لمنطقة الطفيلة بالحفل السنوي، الذي يقام على هامش توزيع الجوائز والكؤوس على المدارس والطلبة الفائزين بالمراكز الأولى على مستوى المديرية والجنوب والمملكة وتأكيدا على الوصاية الهاشمية على القدس .
 
وفي كلمة الافتتاح استذكر رئيس قسم الرياضة المدرسية في تربية منطقة الطفيلة ، علي القرارعة ،في بداية حديثه مناسبة استقلال المملكة الأردنية الهاشمية ،وقال : “يحتفل الأردن بعيد الإستقلال حاملاً معه في نفوس الأردنيين الكثير من المعاني الجميلة والذكريات، التي لن تمسح من ذاكرة الأردنيين على مر الزمان .“
 
وأضاف أن الأردنيين يحتفلون بكل فخرٍ واعتزازٍ بهذا اليوم الأغر من أيام الوطن .معتبرين أنه ذكرى خالدة ستبقى في وجدانهم ،يستذكرونها في كل مناسبة من مناسبات الوطن الغالي. مجسدين بذلك تناغما مع قيادتهم الهاشمية،وأكد القرارعة التفاف إرادتهم بالإرادة السياسية ،مما حقق الإستقلال، وبناء الدولة الأردنية، صاحبة الرسالة والأنموذج في الحرية وسيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان وكرامته، على مدار عقود من الزمان ومازالت.
 
ولفت أن مديرية التربية والتعليم في محافظة الطفيلة، ممثلة بقسمي الرياضة المدرسية وقسم النشاطات دأبت كل عام تزامناً مع عيد الإستقلال على تكريم كوكبة من الطلبة المتميزين في مختلف النشاطات، التي أقيمت خلال العام الحالي (٢٠١٩/٢٠١٨).
 
وأكد أن قسم الرياضة المدرسية شارك بكافة الفعاليات الرياضية على مستوى المملكة ومستوى إقليم الجنوب. مؤكداً على تحقيقه العديد من البطولات الرياضية في مستوى المرحلة الأساسية الدنيا .
 
وأشار القرارعة إلى مشاركة قسم الرياضة المدرسية بفعالية عالية في دورة الإستقلال الرياضية، وحقق فيها نتائج مميزة في بطولة تنس الطاولة للإناث حيث حصل الفريق على الميدالية الذهبية وحصل فريق الريشة الطائرة للطالبات وفريق كرة الطائرة الشاطئية على الميدالية البرونزية في دورة الأمير فيصل  .
 
واستعرض القرارعة مشاركة القسم في جائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين .مؤكداً على مشاركة 13000 طالب وطالبة من كافة مدارس محافظة الطفيلة .
 
ونوه إلى مشاركة طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة بجائزة اللياقة البدنية، والنشاط الرياضي بكافة أشكاله .رغبة من القسم في إيلاء هذه الفئة الرعاية والإهتمام، مما كان له الأثر الطيب في حصول طلبة ذوي الإحتياجات الخاصة على مراكز متقدمة في جائزة الملك عبدالله للياقة البدنية، ومسابقة الشطرنج على مستوى المملكة، من خلال حصولهم على الميداليات الذهبية في المسابقتين اللتين تم تنفيذها خلال الأعوام الماضية .
 
مشيرا إلى حصول مدرسة عبدالرحمن بن عوف على المركز الأول في جائزة اللياقة البدنية للبطولات الرياضية لمدارس الصم على مستوى المملكة ،كما تم تحقيق الميدالية الذهبية في لعبة الريشة الطائرة . 
 
بدوره أوضح رئيس قسم النشاطات راكان الرواشدة ، خلال كلمته على تنفيذ قسم النشاطات الكثير من الأنشطة في جميع المستويات على مستوى المديرية ،ومدارس المحافظة ،وإقليم الجنوب، وعلى مستوى المملكة .
 
مستعرضاً أسماء المدارس و الطلبة الفائزين على مستوى الجنوب والمملكة في كافة المسابقات. 
 
حيث جاءت على النحو الآتي وفق الرواشدة :
 
في مجال الكشافة والمرشدات شاركت فرقنا الكشفية في المخيمات المحلية والعربية وفي مجال النشاط الثقافي والديني فقد حصلت مديريتنا على المراكز الأولى على مستوى المملكة في مسابقة الشعر والقصة القصيرة والتلاوة والحديث وفي النشاط الفني فقد حصلت مديريتنا على المراكز الأولى في المسرح المدرسي ومسرح المناهج والموسيقى على مستوى الجنوب والمملكة .
 
وفي مجال مسابقة تحدي القراءة العربي فقد حصلت مديريتنا على المركز الأول على المملكة في نسبة المتأهلين لمرحلة المملكة والبالغ عددهم (16) مشارك بنسبة 80./. لافتا إلى حصول مدرسة خولة بنت الأزور على المركز الخامس على مستوى المملكة في مسابقة أفضل مدرسة ،علاوة على حصول المشرف والمنسق لمسابقة تحدي القراءة العربي سفيان الرواشدة على المركز الثاني على مستوى المملكة في مسابقة أفضل مشرف.
 
وفي مجال المبادرات فقد لفت الرواشدة إلى تميز المديرية في مبادرة (ولي العهد حقق)من حيث المشاركة والإشراف ،إضافة إلى تميز المديرية في مجال الربوت بحصولها على مراكز متقدمة على مستوى الجنوب والمملكة.
 
شاكراً، لكل الجهود المباركة التي ساهمت في تحقيق إنجازات قسم النشاطات في المديرية .ممثلاً بمدير التربية والتعليم لمنطقة الطفيلة الأستاذ أحمد الحطيبات،ومدير الشؤون الفنية حازم العمريين والمدير الإداري باسمة الفريجات  والزملاء رؤساء الأقسام في المديرية، كلا حسب تخصصه.
 
كما تقدم بالشكر إلى كافة الزملاء والزميلات المعلمين والمعلمات المشرفين على الأنشطة، ومدراء ومديرات المدارس كافة.
 
وفي الختام قام راعي الحفل والحضور بتوزيع الكؤوس، والدروع، والشهادات على مستحقيها من مدراء ومديرات، والطلبة الحائزين على مراكز متقدمة في مسابقات نظمت على مستوى المديرية والإقليم والمملكة  في كافة النشاطات .
وقد اختتم الحفل بالسلام الملكي مثلما بدء به.