تفاصيل جديدة ومروعة في حادثة مقتل المرأة السورية فاطمة

تفاصيل جديدة ومروعة في حادثة مقتل المرأة السورية فاطمة

السوسنة - كشفت وسائل إعلام تركية تفاصيل جريمة مقتل المرأة السورية فاطمة خيلو وهي أم لثلاثة أطفال والتي تسكن مدينة بورصة التركية.

 
وقتلت فاطمة في السابع عشر من يناير عام 2018 داخل منزلها بعد تعرضها لنحو 6 طعنات بسكين على يد رجل مقرب من عائلتها، ويدعى أكرم وبمساعدة إبنه البالغ من العمر 12 عاماً.
 
ولم يعترف أكرم بالجريمة وألقى باللوم على ابنه الذي بدوره لم يقبل الاتهام وقال إن والده كان يكذب، وحكمت المحكمة على الوالد بالسجن مدى الحياة، فيما حكم على ابنه بالسجن لمدة 10 سنوات، وفق وكالة (IHA)
 
ويعمل زوج المغدورة فاطمة حارس بناء في مدينة كيستيل، حيث اتصل عبد الرؤوف خيليو (41 عامًا) صباحاً بزوجته لكنها لم ترد على هاتفها، فطلب من الجيران الإعتناء بزوجته، حيث ذهبوا إلى المنزل فلم يحصلوا على رد من أحد فأقدموا على كسر الباب.
 
هنا كانت المفاجأة حيث وجدت فاطمة مدرجة بدمائها وملقاة على الأرض، مما اضطرهم لإعلام الشرطة والفرق الصحية الذين وصلوا على الفور، وجرى نقل الضحية إلى المستشفى.
 
بدأت الشرطة تحقيقاً مكثفاً في الحادث، حيث أجرت تحقيقاً مع أكثر من 350 شخصاً وراجعت نحو 50 كاميرا أمنية، إلا أن الجروح التي لحقت بيدي ووجه أكرم الذي تعرفه العائلة أثارت شكوك الشرطة.
 
وبعد ضغط الشرطة على أكرم الذي هرب إلى إسطنبول، اعترف بأنه قام بقتل فاطمة من أجل سرقة ذهبها، وأن إبنه البالغ من العمر 12 عاماً قد ساعده في العملية.
 
اقرأ أيضا: جريمة بشعة.. يبيعان ابنتهما من أجل اغتصابها لسبب صادم!