عاجل

تعيين الايوبي وعبد الخالق عضوين في مجلس الاعيان

يوميات سالم .. الحلقة 20

 يوميات سالم .. الحلقة 20
الكاتب : أكرم الزعبي
(بابا خذني للطبيب، عندي التهاب لُوَز) تقول بنت سالم، (ليش الطبيب يابا، ربع ساعة وبجيبلك الدوا من الصيدلية) يقول سالم ثم يخرج للصيدلية القريبة من بيته.
 
(السلام عليكم، اعطيني زوماكس لو سمحت) يقول سالم للصيدلاني، (ثَلَث حبّات ولّا ستة؟؟) يسأل الصيدلاني فيجيب سالم (سته).
 
(خذي يابا الدوا، كل اثنعشر ساعة حبة) يقول سالم لابنته التي تشكره وتقول (الله لا يحرمنا منّكَ يا بابا).
 
بعد يومين يُصاب سالم بالتهاب الحلق فيذهب إلى الصيدلية ويشتري لنفسه زوماكس (أبو الثَلَث حبّات)، وبعد أن تنتهي الأيام الثلاثة، يشفى من الالتهاب لكن الكحّة الشديدة لا تفارقه، (اجيبلك مِلروزم) تقول زوجته التي تُشفق عليه من الكحة التي تمنعه نهائياً من النوم، فيقول (الكحة عَرَض مش مَرض، كل أدوية الكحة ما رح تجيب نتيجة، الصباح رباح).
 
في الصباح يذهب سالم إلى الصيدليه (السلام عليكم، بدّي كلاسيد 500 لو سمحت)، (حاضر) يقول الصيدلاني، وبعد أن يناوله الدواء يقول (هذا الدوا حبة وحدة كل يوم)، (بعرف) يقول سالم، فيقول الصيدلاني (ممكن أسألك سؤال)، (تفضل) فيقول الصيدلاني (حضرتك طبيب؟؟)، (لأ) يقول سالم ويضيف وهو يبتسم (شو اللي خلّى هالفكرة تيجي على بالك)، (ما شاء الله عليك، بتطلب الدوا وانت عارف نوعه وجرعته كمان) يقول الصيدلاني، فيضحك سالم ويقول (الخبرة يا سيدي الخبرة).
 
يخرج سالم من الصيدلية فخوراً وهو يقول لنفسه (والله انّي بفهم أكثر من دكتور، اعرف من شو بتعاني واشتري الدوا لحالك، وهيك بتوفّر كشفية الدكتور والفحوصات والتحاليل، أصلاً الإنسان طبيب نفسه).
 
جيوب سالم لا تخلو من الأدوية نهائياً، وفي سيارته حقيبة بها بقايا أدوية لم يستكمل استعمالها (ماتادور، كلاسيد، زوماكس، اوجمنتين، اموكلان، بنادول إكسترا، فولتفاست.....)، وهذه الأدوية يستعملها كلما شعر بالتهاب في حلقه، ويعطيها لمن يحتاجها من أصدقائه.
 
في مكتبه يقول سالم لزميله في العمل (وضعك مش عاجبني يا محمود، مالك؟؟)، فيقول محمود (عندي التهاب لوزتين)، (بسيطة يا رجل) يقول سالم وهو يُخرِج من جيبه حبّة دواء ويعطيها لمحمود ويضيف (خذ هالحبّة بتريحك، ولمّا تروّح مر ع الصيدلية واشتري مضاد).
 
(حبّة شو هاي؟؟) يقول محمود ثم يُكمل (أنا معي تحسس من البنسلين يا سالم)، (ما تخاف يا رجل، هاي حبّة سحرية والله نسيت اسمها، اشربها وتوكّل على الله، صدّقني ربع ساعة إلا تصير مثل الغزال، رُد ع اخوك سالم انت بس) يقول سالم وهو يناول محمود كأس ماء ليشرب الحبّة.
 
بعد عشرة دقائق بدأ محمود بحكّ جلده، وبدأ وجهه بالانتفاخ وأصيب بضيق تنفس فلم يجد سالم وزملاؤه سوى الاتصال بالاسعاف لنقله للمستشفى.
 
بعد الكشف السريري على محمود في المستشفى اكتشف الطبيب أنّ الأعراض هي أعراض تحسس البنسلين، وبعد إجراء الإسعافات الفورية التفت إلى سالم وزملائه وقال (الله لَطَف وستر، كان ممكن يروح فيها لو ما جبتوه بسرعه لهون، الحمدلله وضعه الآن منيح، وبعد نص ساعه ممكن يروّح معكو)، (الله يعطيك العافيه يا دكتور) يقول سالم وزملاؤه، وقبل أن يذهب الطبيب لمعاينة حالة أخرى يقول (صحيح!! المريض حكالي إنّه واحد أعطاه حبّة دوا، بتعرفوه مين هالحمار ؟؟).
 
(أنا يا دكتور) يقول سالم.
 
#بعدين_مع_سالم

أكثر الأخبار قراءة