عاجل

كشف تفاصيل جديدة حول الجريمة بمستشفى في الكرك

حركة تجارية نشطة في اربد

 حركة تجارية نشطة في اربد

السوسنة - تشهد مدينة إربد خلال العشرة الأواخر من شهر رمضان المبارك حركة تجارية نشطة استعدادا لعيد الفطر السعيد.

وتتوجه معظم العائلات الأردنية في ساعات المساء الى الأسواق التجارية التي تحتوي على جميع المنتجات من ملابس وحلويات ومطاعم تعج بمرتاديها في مكان واحد.
 
مجموعة من المواطنين من محافظة إربد أكدوا خلال حديثهم أن الأسواق في الليل تعتبر متنفسا للصائمين خلال شهر رمضان المبارك، ومعظم العائلات لا تفضل الخروج نهارا جراء ارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام.
 
يشير الموظف أحمد زياد "رب أسرة"، إلى أنه يستغل فترة الليل في شهر رمضان المبارك لشراء ملابس العيد لأبنائه وبناته من الأسواق التي توفر جميع المنتجات والمستلزمات في مكان واحد، وبأسعار منافسة تمكن رب الأسرة من الشراء ومقارنة الأسعار، وكذلك التفاوض عليها قبل شرائها.
 
ويرى المواطن محمد الرفاعي أن الأسواق التجارية في محافظة إربد أصبحت مقصدا لجميع العائلات في شهر رمضان المبارك، فهي نافذة للصائمين للخروج من منازلهم بعد الإفطار وتسوق ما يحتاجونه، إلى جانب تناول أطعمة وحلويات مختلفة وسهرات رمضانية مميزة، إضافة الى وجود ساحات لعب ترفيهية للأطفال.
 
واكد التاجر أحمد بني هاني صاحب محل لبيع الألبسة النسائية، أن المردود المادي يرتفع في العشرة الأواخر من شهر رمضان المبارك، نتيجة اكتظاظ الأسواق بالزوار لاسيما مع اقتراب عيد الفطر المبارك الذي يدفع الأسر الأردنية لشراء ملابس جديدة للأبناء.
 
وتشير الموظفة في القطاع الخاص "ام يزن " الى أن حركة التجارة في شهر رمضان المبارك تنشط بعد الإفطار، وهي فرصة كذلك للخروج والاستمتاع بالأجواء الرمضانية المميزة وشراء جميع المستلزمات الضرورية.
ويرى الكثير من تجار سوق إربد أن ساعات المساء تسهم بشكل كبير في تنشيط الحركة الاقتصادية قبيل عيد الفطر المبارك، مشيرين الى أنهم يحصلون على مردود مادي جيد خلال هذه الأيام بعد ركود تجاري دام أيام طويلة خلال العام.