عاجل

إحالة عدد من ضباط الأمن العام على التقاعد .. اسماء

العضايلة: حماية الدولة هي الواجب الأساس وتحقيقها يتطلب الإصلاح الشامل

العضايلة: حماية الدولة هي الواجب الأساس وتحقيقها يتطلب الإصلاح الشامل

السوسنة -  أقام حزب جبهة العمل الإسلامي صباح السبت لقاء معايدة في مقر الأمانة العامة للحزب بحضور  الأمين العام للحزب المهندس مراد العضايلة و قيادات الحزب ومشاركة وفود من ممثلي كنائس الروم الأرثوذكس واللاتين و ممثلي عدد من الأحزاب السياسية والشخصيات النقابية والوطنية والنيابية.

 
وتحدث خلال اللقاء كل من رئيس مجلس شورى الحزب الدكتور عبد المحسن العزام  والأمين العام المهندس مراد العضايلة  والأمين العام لحزب التيار المدني الدكتور مروان المعشر وممثلين عن الكنيسة وعدد من قيادات الحزب، حيث أكدوا على ما يمثله الأردن من نموذج للأخوة والتعايش المشترك بين مختلف مكوناته،  وضرورة الحفاظ على وحدة صف الشعب الأردني  وتمتين الجبهة الداخلية  في مواجهة التحديات التي يتعرض لها الأردن وفي مقدمتها صفقة القرن، مما يتطلب تغيير النهج السياسي القائم  وتحقيق الإصلاح الشامل والمشاركة الشعبية في صنع القرار.
 
وأكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة على ما يعيشه الشعب الأردني من وحدة الصف والأخوة بين مختلف مكوناته، معتبراً أن وحدة الكلمة  والحوار وتحقيق الاصلاح تمثل ضرورة قصوى في سبيل حماية الدولة كواجب أساسي على الجميع العمل لتحقيقه لإيجاد حلول حقيقية للأزمات التي يعيشها الوطن ومنع أي جهة من الاستثمار في حالة الغضب الشعبي وجره الى نتائج لا تحمد عقباها.
 
واشار العضايلة إلى المبادرة السياسية التي أطلقتها الحركة الاسلامية للحوار بين الكل الوطني الشعبي والرسمي والتوافق الوطني على المصالح الوطنية العليا وفي مقدمتها تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي ومحاربة الفساد وتحقيق المشاركة الشعبية في صنع القرار والوصول إلى استراتيجية وطنية قاعدتها تحقيق الإصلاح السياسي الشامل، مؤكداً استمرار الحركة الإسلامية في التواصل مع مختلف الشخصيات والقوى السياسية والمجتمعية  للحوار حول مضامين هذه المبادرة.
 
كما أشار العضايلة إلى ما يواجهه الأردن من مخاطر عبر مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها صفقة القرن التي بدأت الإدارة الأمريكية تنفيذ عدد من بنودها على الأرض ومن ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيني وضم الجولان، معتبراً  أن المخاطر التي يواجهها الأردن باتت من حلفائه التاريخيين مما يتطلب معادلة داخلية تصنع شراكة حقيقية تحمي الأردن ، معتبراً أن سياسة الإقصاء واللجوء لحلول أمنية لا يمكن أن يكون حلاً .
 
من جهته أكد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبد المحسن العزام على ضرورة تحقيق التوافق الوطني وتمتين الجبهة الداخلية على أساس مشروع الإصلاح في مواجهة التحديات الداخلية والتهديدات الخارجية وفي مقدمتها مؤامرة صفقة القرن التي تقوم الإدارة الأمريكية بالترويج لها بالتعاون مع بعض الأنظمة العربية، معتبراً أن الشعبين الأردني والفلسطيني قادران على إفشال هذه الصفقة ومنع تمريرها.
 
وأشار العزام على ضرورة معالجة الأزمات الداخلية التي يتعرض لها الأردن عبر الحوار الوطني، مؤكداً أن حزب جبهة العمل الإسلامي يواصل سياسته في التواصل مع مختلف القوى السياسية والوطنية على أساس المصالح الوطنية العليا تحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية .