العرموطي يكشف : النظام الأردني مهدد ..

  العرموطي يكشف : النظام الأردني مهدد ..
عمان – السوسنة – قال النائب صالح العرموطي ان ورشة البحرين اخطر من وعد بلفور على القضية الفلسطينية .
 
وفي خطاب  ناري للعرموطي خلال مؤتمر صحفي عقد بعد عصر الثلاثاء لحزب جبهة العمل الاسلامي وكتلة الاصلاح النيابية رفضا للمشاركة الرسمية للاردن في ورشة البحرين ان الاردن مهدد اليوم ، وتردد العرموطي بالقول الى ان قال  بصوت عالوحرقة واضحة ان :"النظام الاردني وقياداته اليوم مهددة من العصابات الصهيوينة" .
وتوعد بكشف حقائق جديدة قريبا عن اتفاقية الغاز المذلة مع العدو الصهيوني التي استذكر فيها موقف رئيس الوزراء الاسبق عون الخصاونة الذي قال بشأن توقيعها :"على جثتي" .
 
ودعا العرموطي الاعلام الاردني الى ان ينسجم مع الشارع الاردني لقول كلمته وينسجم مع الشارع .
 
واصدرت كتلة الاصلاح النيابية البيان الاتي :
 
سعادة رئيس مجلس النواب المحترم 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
لقد تجاوزت الحكومة الموقف الشعبي والنيابي الذي عبر عن رفضه مشاركة الأردن في ورشة البحرين المشؤومة، وأعرضت الحكومة عن كل الرسائل التي وجهت لها لتحذيرها من الخروج عن موقف الشارع الأردني والإجماع الوطني، وأصرت كعادتها على اتخاذ مواقف لا تخدم مصلحة الأردن، ولا تتفق ومصالح مواطنيه.
ولما كانت ورشة البحرين المقدمة الإقتصادية لصفقة القرن، التي تهدد سيادة وكيان الأردن، كما هي إقرار للإحتلال الصهيوني بمشاريعه الإستعمارية في فلسطين المحتلة، فإننا نحن النواب الموقعون أدناه نرى أن هذه الحكومة لم تعد محل ثقة مجلس النواب الأردني.
١. د. عبد الله العكايلة 
٢. صالح عبدالكريم العرموطي
٣. سعود ابو محفوظ 
٤. د. احمد الرقب 
٥. تامر بينو
٦. د. مصطفى العساف 
٧. ابراهيم ابو السيد 
٨. م. موسى هنطش
٩. د. نبيل الشيشاني 
١٠. د. موسى الوحش 
١١. منصور مراد
١٢. د. حياة مسيمي
١٣. د. ديمة طهبوب 
 ١٤. هدى العتوم
15. طارق خوري
16. ابراهيم بني هاني
17. وفاء بني مصطفى
18. محمد هديب
19- حازم المجالي
20. عمر قراقيش
21. ابراهيم ابو العز
22. محمد العتايقة
23. محمد الرياطي
24. غازي الهواملة
25.صداح الحباشنه
 
كما صدر بيان مشترك لحزب جبهة العمل الإسلامي وكتلة الإصلاح النيابية  حول انعقاد ورشة البحرين لتصفية القضيية الفلسطينية  تاليا نصه :
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه إلى يوم الدين وبعد :
 
نرحب بالأسرة الإعلامية بكل تشكيلاتها وبالأخوة الحضور جميعا، فأهلا وسهلا ومرحبا بكم ثم أما بعد :
فإنه وفي ظل هذه الحالة من التردي للنظام العربي الرسمي، وتمزق صف الأمة، ودخول بعضها في حروب دامية مع بعضها الآخر، ومقاطعة بعضها لبعض، ومحاصرتها له، واستقواء شوكة أعدائها عليها، يجيء انعقاد ورشة البحرين مقدمة عملية وهيكلة اقتصادية ومالية لتصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن، فيما عرف بصفقة القرن المشؤومة التي أعلنها ترمب، لتكون ورقة انتخابية فاعلة في استقطاب الصوت الصهيوني واليهودي الأمريكي، في انتخابات الرئاسة الأمريكية القادمة عام 2020م.
إننا نود أن نؤكد في هذه المناسبة المشؤومة مناسبة انعقاد ورشة البحرين التي تجري الآن وفي هذا التوقيت على ما يلي :
 1- إن الورشة ولدت ميتة، باعتبارها مقدمة لصفقة عرضت من مقامر ومغامر لا يملك من الأمر شيئا، ومنحت لغاز دخيل محتل مستوطن، لا يستحق من الأرض شيئا، وأصحاب الأمر والعلاقة المعنيون غائبون عنها بشكل واضح وجلي، فهي نكتة القرن، ومهزلته، وصفعتة لا صفقتة.
 
2- إن قضية فلسطين هي قضية الأمة العربية والإسلامية قاطبة، وليست قضية الفلسطينيين وحدهم، وإن التنازل عن شبر واحد منها يعتبر خيانة لله ولرسوله وللأمة جمعاء، وقد جبلت تربتها بدماء الشهداء عبر تاريخ الصراع مع الغزاة، وكانت دوما مقبرة للغزاة على امتداد التاريخ، ومهما طال أمر الإستعمار والإستيطان فيها، فلا بد من عودة الحق إلى نصابه، وعودة الأرض إلى أهلها، فإن كان جيلنا جيل الهزيمة، فإن جيل التحرير قادم لا محالة بإذن الله، فإن كنا عاجزين عن تحقيق النصر، فلا ينبغي أن نكرس أجواء الهزيمة.
 
3- إن معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب ومن يقف خلفه من القوى الإستعمارية أثبتت أن مسيرة الإستسلام التي وقعت تحت شعار عملية السلام قد هوت وسقطت، وكانت مسيرة عبثية، ولم تتمخض إلا عن تمكين العدو الصهيوني من الأرض، واتساع رقعة الإستيطان والتهويد، وإن المقاومة المسلحة كانت هي السبيل الوحيد الذي وضع حدا لأطماع العدو التوسعية، وإن في غزة المقاومة والجهاد والإستشهاد الدليل القاطع، والمثال الساطع، على أنجع سبل التعامل مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين.
 
4- إن الإحتيال على حق الأمة في فلسطين، والتحايل عليه بتقديم حل اقتصادي متهاو بحجة التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني على حساب إلغاء حقه في تحرير أرضه، وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، أمر مثير للسخف والمهزلة، فعار على من شارك في هذه الورشة أن يسهم وهو يعلم في الإستخفاف بعقول هذه الأمة، والتحايل عليها، وعلى الحق الفلسطيني السياسي في التحرير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، بالزعم تحسين الأوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني، وإقامة حزم شبكات الأمان الإجتماعي، والبنى التحتية، وإن مشاركة حكومتنا حتى على مستوى أمين عام وزارة المالية مشاركة مدانة بكل المقاييس، فهي مصادمة للموقف الرسمي الذي أعلنه جلالة الملك، وللموقف الشعبي والنيابي على حد سواء، فكيف نشارك في مؤامرة تستهدفنا كما تستهدف فلسطين على حد سواء أيضا.
 
5- إننا مطالبون شعبا وقوى سياسية وبرلمانا وحكومة بموقف موحد، صلب، وحازم، وحاسم، تجاه مهزلة ما عرف بصفقة القرن، ومقدمتها الورشة المنعقدة في البحرين، بالرفض القاطع لها، والتعبئة الجماهيرية ضدها، والتحرك برلمانيا وحكوميا وحزبيا في مجال الأردن الحيوي عربيا وإقليميا ودوليا، على مستوى الاتحادات البرلمانية، وعلى مستوى القمم العربية والإسلامية للحكومات الداعمة لحق الأمة في فلسطين، ورفض الإحتلال الصهيوني لها، ولإيجاد رأي عام عربي وإسلامي ودولي داعم لموقفنا، ومواجه لخطط أعدائنا ومؤامراتهم على أمتنا.
 
6- دعم المقاومة الفلسطينية على أرض فلسطين وفي غزة، بكل السبل المتاحة،وإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية، لتبقى سدا شامخا وقوة فاعلة في مواجهة أخطر مشروع استعماري استيطاني صهيوني على وجه الأرض، وهي المقاومة التي تنوب عن الأمة بأسرها في التصدي للإحتلال الغاصب، ومنع تمدده وتوسعه شرقا، فلهم علينا واجب الدعم والمؤازرة.
 
7-  وقف التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني بكافة أشكاله، وتعزيز سبل المصالحة الفلسطينية.
 
 إننا على يقين أن إرادة الشعب الأردني والفلسطيني، وثباتهما على حقوقهما، سيسقط هذه المؤامرة، وسنبقى في الأردن دوما السند والظهير للقدس وفلسطين، وسيبقى الأردن أرض الحشد والرباط، حتى يأذن الله بالنصر، ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا.....صدق الله العظيم
 
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته