مياه الخليج الحمراء

 مياه الخليج الحمراء
الكاتب : سعاد عزيز
لايبدو إن ماقد تمخض عن الاجتماع الاخير بين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 4+1، في فينا قد ?ان مريحا له خصوصا وإن الموقفين الروسي والصيني ?انا أقرب للموقف الاوربي المهادن ضمنيا مع الولايات المتحدة الامري?ية، وإن من يتتبع التصريحات والمواقف الصادرة من جانب القادة والمسٶولين الايرانيين بعد ذلك الاجتماع يجد فيها حالة من الغضب والانفعال المفعم بالاحباط واليأس الضمني، ولعل ماقد ?شف عنه إمام جمعة طهران المؤقت، محمد علي موحدي كرماني، المقرب من المرشد الاعلى، عن حزمة جديدة من التهديدات تتناسب مع آخر حزم العقوبات الأميركية، فتحدث عن "تحويل لون (مياه) الخليج من الأزرق إلى الأحمر، وحرث الأرض في إسرائيل بضرب مفاعل ديمونا النووي"، في إشارة إلى الدمار الذي تتوعد طهران بإحداثه. بمثابة واحد من الردود الايرانية الغاضبة على إجتماع فينا المخيب لآمال طهران.
 
لايبدو إن طهران باتت ميالة للمزيد من العزف على وتر"إغلاق مضيق هرمز"، ولاسيما بعد أن أ?د قادة إيرانيون بأنهم لايستطيعون إغلاق هرمز بصورة مستمرة وإن واشنطن سرعان ما ستتم?ن من فتحه، بل إنهم وجدوا العزف على توجيه مدافعهم لمياه الخليج وجعلها حمراء ولإسرائيل وحرثها بالصواريخ، أفضل ولذلك فإن ?رماني يسعى هو الاخر ل?ي يدلو بدلوه في لعبة التصريحات النارية عسى ولعل إنها تقود الى نتيجة لصالح طهران، غير إن الذي يلفت النظر ?ثيرا هو إن هذه التصريحات الايرانية المتشددة لم تعد تثير الاهتمام ?ما ?ان في بداية الامر، و?أن العالم صار يف?ر ?ما تف?ر المعارضة الايرانية الفعالة المتمثلة في المقاومة الايرانية والتي تٶ?د بأن التصريحات النارية للنظام دليل خوف وضعف وليس دليل قوة وثقة بالنفس ?ما يريد أن يوحي النظام بذلك.
 
العالم لاينظر للقدرات العس?رية والصاروخية الايرانية وإنما ينظر الى وضعها الداخلي الهش والمتضعضع والذي قد يصيبه زلزال أو عاصفة غير عادية في أية لحظة ولاسيما وإن موحدي ?رماني وهو يطلق تلك التهديدات جزافا، فإنه لم يتم?ن من تجاهل الاوضاع الداخلية المتفاقمة والتي تش?ل التهديد والتحدي الا?بر لطهران وفي حين دعا حكومة حسن روحاني لإيجاد حل للوضع الاقتصادي والغلاء، اعترف بأن الطبقات الفقيرة في إيران تعاني بشدة فقال: "إن المستضعفين يكابدون، وأن السكين قطعت لحمهم وبلغت العظام وقد تقطع رقابهم"، ل?نه يتحاشى أو بالاحرى يتغافل عن السبب والعامل الرئيسي وراء أوضاع الشعب الايراني البائسة والتي ترتبط بسياسات النظام ولاسيما ببرنامجه النووي وصواريخه، وحري ب?رماني أن ينصح طهران بأنه وبدلا من حرث إسرائيل بالصواريخ  وتغيير مياه الخليج الزرقاء من زرقاء الى حمراء لتذهب وتغير أوضاع هٶلاء المحرومين!