هدوء حذر في عدن

هدوء حذر في عدن

السوسنة -  يسود هدوء حذر معظم مديريات العاصمة اليمنية المؤقتة عدن (جنوب غرب)، تخللته اشتباكات محدودة، بعد أربعة أيام من الاشتباكات بين الجيش الحكومي من جهة، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي من جهة أخرى.

وقال سكان محليون إن الهدوء يسود معظم مديريات عدن، بعد أربعة أيام من المعارك العنيفة، بين قوات الحكومة الشرعية من جهة وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي.
 
اقرأ ايضا: السعودية سمحت لسجناء بتأدية فريضة الحج ..تفاصيل
 
وأضافوا أن الحياة عادت إلى معظم الشوارع فيما اكتظت سواحل المدينة بالزوار، وفتحت بعض المحلات التجارية وملاهي الأطفال أبوابها في أكثر من مكان.
 
إلى ذلك، قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، إن الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن باتت مستقرة، وأن مجلسه يبذل جهودا كبيرة في اتجاه تطبيع الحياة بالمدينة.
 
وأضاف هيثم، في تغريدة على حسابه بتويتر، أن القيادة السياسية للمجلس، وجهت "كافة القوات المسلحة الجنوبية والأجهزة الأمنية بالحفاظ على المؤسسات الحيوية والممتلكات العامة والخاصة".
 
اقرأ ايضا: المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيانا بشأن أحداث عدن
 
وتأتي تصريحات المتحدث باسم "الانتقالي الجنوبي"، عقب اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، شهدها حي السعادة، بمدينة خور مكسر، منتصف ليل الأحد/الإثنين، عقب قدوم قوة من الحزام الأمني، إلى منزل مستشار وزير الداخلية غسان الزامكي، بحسب سكان محليين، دون مزيد من التفاصيل. 
 
على صعيد آخر، قامت مجاميع مسلحة بمداهمة منزل محافظ البنك الأهلي، في حي كريتر، حافظ معياد، ونهب محتوياته الشخصية.
 
ونشرت وسائل إعلام محلية صوراً للمنزل عقب عملية النهب التي طالته.
 
اقرأ ايضا: الأمم المتحدة تقلص عدد موظفيها في عدن لضرورات أمنية