البشير يتسلَّم رسالة خطية من نظيره الصومالي   |   بني هاني يطلع على نشاطات أطفال الحضانة النموذجية بالهاشمية   |   بوركينا فاسو تُعلن سحب جنودها من قوات اليوناميد   |   اتحاد العمال: قرارات مرتقبة لزيادة الأجور   |   تعادل المنتخب الأولمبي مع نظيره العراقي وديا   |   أجواء حارة   |   هيفاء وهبي تكشف عن مرضها! - صورة   |   بالفيديو - صاحب محل يجبر حرامي على الهروب   |   الوطني للإصلاح يستنكر منع حفل إشهار قوائمه   |   فيضان النيل يبدأ الانحسار   |   الغاء حفل إشهار قوائم العمل الاسلامي   |   شبهة انتحار شاب في الشونة الجنوبية   |   رومانية لم تتمكن من إكمال الشهادتين عند إسلامها - فيديو   |   هاني شاكر يغني للأردن بكلمات فلسطينية - صور   |   إطلاق جائزة سواليف الأدبية الدورة السادسة بالتعاون مع زين   |   الإفتاء: تحليف الناخبين غير جائز   |   القرعان يهنىء النوافله   |   التربية تنفي..   |   الآلية الحوار تدعو الوساطة الأفريقية لاستئناف مفاوضات السلام   |   نسبة التسجيل بالسجل المدني تصل إلى 85%   |   شخصان يعتديان على طبيب   |   انقطاع المياه عن مناطق باربد   |   بالفيديو - رسميا هذا هو هدف الموسم.. من سجله؟   |   تحديد موعد التقدم لامتحان شواغر التعليم الاضافي   |   بالفيديو - فتى يقفز أمام القطار ليوقفه   |   البوركيني.. بين تضييق فرنسا وحرية استراليا وكندا (فيديو)   |   تخريج طلبة أكاديمية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للحماية المدنية   |   غندور يجري مباحثات مع السفير الصيني والمزروعي   |   عودة 40 سودانياً كانوا عالقين بالحدود الإيطالية الفرنسية   |   انطلاق مغامرة سابلة الحسن..   |  

المقال الذي أغضب القراء - عريب الرنتاوي

01/03/2011 00:13


أثارت مقالتنا المنشورة في هذا الزاوية يوم أمس الأول تحت عنوان: من يوقف "الرصاص المصبوب" على رؤوس الليبيين؟ ، أقول أثارت المقالة ، ردود فعل غاضبة من قبل السادة القراء (والسيدات القارئات) ، وجاءت التعليقات في مجملها حانقة ورافضة لما تضمنته من أفكار ، بل أن الحوارات الهاتفية التي اجراها بعض الأعزاء (والعزيزات) كانت اتسمت بقدر غير مألوف من السخونة.

وأصدقكم القول بأن الكاتب يحب عادة سماع الإطراء والثناء على ما يقول ويكتب ، لكنني هذه المرة سعدت بتعليقات القراء وآرائهم ، على الرغم من أنها جاءت في اتجاه آخر ، معاكس لما ذهبت إليه...أما سبب سعادتي فيعود لأمرين اثنين ، الأول ، أن التعليقات عكست قدراً من الاهتمام والمتابعة والتقدير لما يُكتب في هذه الزاوية...والثاني ، لأنها عكست حساسية القراء المفرطة حيال كل أشكال التفريط بالسيادة والاستقلال ، حتى وإن كان المبرر لذلك "حقن الدماء" و"اختزال المعاناة" ، وهذا أمر نفخر به ونعتز ، خصوصاً في هذا الزمن "الليبي ، التونسي والمصري" الجميل.

جوهر الملاحظات المذكورة انقسم إلى قسمين ، الأول ، وفيه تفضيل أن يكون التدخل العسكري لنصرة الثورة الليبية عربياً حصراً إن كان لا بُدً مما ليس منه بدُّ...والثاني ، وفيه تعبير عن الخشية من مغبة أن يُتخذ من الدعم الفوري للثورة ، مدخلاً لإعادة احتلال ليبيا واستعمارها ، وتوطئةً لإحراق أخضر البلاد ويابسها (لا أحد يلوي على الكتاب الأخضر بالمناسبة ، ولا أحد يمانع في حرقه)...والواضح تماماً أن ظلال الحرب الأمريكية على العراق ، وما سبقها ورافقها وأعقبها من كوارث إنسانية يندى لها جبين البشرية جمعاء ، كانت الهاجس الذي لا يفارق مخيلة كل من كتب واتصل معلقاً ومعاتباً.

من جهتي أتفهم ذلك وأقدره وأحترمه ، بل وأسعد به...بيد أنني أود تذكير الأخوة القراء (والأخوات القارئات) بأنني وأنا أتساءل عمن يوقف الرصاص المصبوب على رؤوس الليبيين ، لم تفارقني للحظة هواجس التجربة العراقية...ولهذا فقد كنت محدداً فيما قلت واقترحت ، وهنا أو أن أذكر بجوهر المطالبات التي تضمنها المقال المذكور:

أولاً: قلت أن (بمقدور أوروبا وأمريكا ، بمقدور مجلس الأمن أو حتى الحلف الأطلسي ، أن يعلن ليبيا منطقة حظر طيران ، .......) ومن قرأ واستمع لتصريحات قادة الثورة لمَسَ لمْسَ اليد ، أن هذا واحد من أهم مطالبهم ، أقله لمنع استجلاب المرتزقة وقطاع الطرق والأفّاقين.

ثانياً: قلت أن الليبيين (بحاجة لتدخل عاجل من نوع إعلان قوائم "مجرمي الحرب" ، تجميد أرصدتهم وأرصدة عائلاتهم ، عدم السماح لهم بالسفر ، توزيع أسمائهم كمطلوبين للعدالة الدولية ، إصدار مذكرات جلب بحقهم...) ، ومن قرأ واستمع لقادة الثورة خلال الساعات الفائتة ، لحظ حجم الارتياح الذي أبدوه لأن قرار مجلس الأمن تضمن شيئا مماثلاً.

ثالثا: دعوت لأن يُطارد القذافي وأعوانه كما تطارد الجرذان ، مطالباً (الدول التي تحتفظ بعلاقات دبلوماسية وتمثيل مع ليبيا ، أن تخيّر بعثات القذافي وسفاراته ومكاتب "الإخوة" التابعة لنظامه: إما الانحياز للشعب واستمرار تمثيله في عواصم هذه الدول ، وإما الرحيل عنه ومواجهة قرارات التسفير وإغلاق السفارات وطرد السفراء ) ، وهذا أمر مطلوب لعزل النظام وتجريده من أذرعته السياسية والدبلوماسية وهزّ صورته ، وهو ما يحصل بنجاح على أية حال.

رابعاً": النقطة الخلافية التي استثارت القراء أكثر من غيرها ، تمثلت في القول (أن الليبيين بحاجة لطلعات جوية حربية كتلك التي ضربت النظام الفاشي في صربيا ، تدمر مقار النظام ومعسكرات ، وتسحب من بين يديه آلة القتل والتدمير ، تسرّع في انهياره ورحيله المكلفين) ، وقد حظيت هذه الدعوة بمعظم التعليقات على الرغم من أنها جاءت مشروطة برفض نشر أي قوات برية أو بحرية أو جوية على الأرض الليبية ، واقتصرت على الحديث عن طلعات تستهدف معسكرات النظام ومقرات قيادته وتحكمه واتصالاته ، طلعات تشل حركة النظام من الجو بحيث يصبح بمقدور الثوار الإجهاز عليه على الأرض.

وهنا أود أن أوضح ، أن تعطيل منظومة الاتصالات التي يمتلكها النظام ، سيختصر أمد المعاناة ويقلص فاتورة الدم ، وينجي البلاد من خطر الانزلاق لحرب أهلية يريدها القذافي ونجله وأركان نظامه...كما أن تحييد القوة الجوية للنظام ، بفرض حظر الطيران أو حتى بتدميرها ، يعد أمرأ حيوياً للتسريع في إسقاطه ، وكذا الحال بالنسبة للعمود الفقري لقواته المسلحة.

القذافي ليس بن علي أو مبارك ، وليبيا ليست تونس ومصر...النظام يخطط لحرب أهلية طويلة ، وهو نظام مجنون ، ظهره إلى الجدار ، أي أنه بات أشد خطراً...وهو يستند إلى قوة من المرتزقة وكتائب يقودها أنجاله وأكداس من مليارات الدولارات "الكاش" التي يوزعها على "زلمه وأعوانه" ، كما أنه يستند إلى دعم قبيلة العقيد - القذاذفة - أي أن المواجهة معه قد تطول وتمتد ، وقد يكون لها تداعيات لا تحمد عقباها ، علماً بأننا على أتم يقين بأن النظام زائل ، وأنه بات جزءا من ماضي ليبيا وليس من مستقبلها.

بالطبع ، نحن نفضل ، إن تقوم القوات البرية والجوية الليبية التي التحقت بالثورة بهذا الدور ، ولا ندري لماذا لم تفعل ذلك حتى الآن ، علماً بأن قواعد جوية وصاروخية انضمت بأكملها للثورة ، كما أننا نفضل لو أن دولاً عربية تقوم بهذه المهمة تحت علم الجامعة العربية ، ولكن أما وقد تأخر هذا وذاك ، وتعذر هذا وذاك ، فثمة سوابق في التاريخ الحديث أمكن خلالها لضربات موضعية ، من الجو فقط ، أن تشل حركة نظام وقواته ، وأن تسرع في انبعاث الجديد: ألم يكن استقلال كوسوفو هو الثمرة للضربات الجوية المؤلمة التي تلقاها العنصريون ومجرمو الحرب في صربيا...ألم تصن هذه الضربات حيوات كثيرين من المسلمين وغيرهم في دول البقان ويوغسلافيا السابقة ؟

نأمل ألا نحتاج لهذه "الخدمة" من الغرب ، على حد وصف أحد القراء الأعزاء ، ولكن تطور الأزمة الليبية وتزايد منسوب الإجرام في التعامل مع الشعب الأعزل ، ورغبة القذافي ونجله الجامحة في إعادة إنتاج سيناريو التوتسي والهوتو ، يجعلنا لا نستبعد خياراً كهذا ، والأمر من قبل ومن بعد ، متروك لثورة ليبيا وثوّارها ، فأهل مكة أدرى بشعابها.

 

عريب الرنتاوي

الدستور




1

 بعرف  .......


اردني وشماغي احمر

2

بصراحه يا رنتاوي انا من يوم ما شفتك وانت تنظر وتتفلسف في قناه الجزيره عشان احداث القويسمه ما هضمتك لانه ثلثين كلامك كان مش بمحله وعباره عن زرع فتن واثاره امور حساسه احنا مش ناقصينها كلها مباره كره قدم وانت قلبتها لمشكله اردنيه فلسطينيه وامور كثيره مش حاب احكيها وانت ادرى فيها


عزازمة

3
للحرية الحمراء باب

اعتقد ان الغرب لن يقدم شئ بالمجان واظن ان ثمن التحرر باهظ جدا" فهو اكبر بكثير من ثمن الخنوع والاستسلام وظلم ذوي القربى اشد مضاضة" ونحن قوم نموت او ننتصر كما قال عمر المختارفلنصنع انتصاراتنا بايدينا وكفانا من استيراد حتى الانتصارات من المستعمر لعل التاريخ ينصف دماء الشهداء التي امتزجت بتراب الاوطان ونجد ما نستطيع ان نحدث به الاجيال القادمة دون ان تكون روؤسنا مطئطئة.


cd

4

ما شفت حدا غضب !!!!!!!!!


ابناء معان الاحرار

5

انت انسان وصولي ومتملق وناكر للجميل . واذكر جيدا كلامك على الجزيرة القطرية ومحاولتك البائسة تصوير ان الوضع الاجتماعي والسياسي في الاردن على وشك الانفجار واشياء اخرها اترفع عن ذكرها
فاعلم يا استاذ عريب ان الثورات يصنعها الابطال ويقطف ثمارها الجبناء المتشدقيين!


ابناء معان الاحرار

6

انت انسان وصولي ومتملق وناكر للجميل . واذكر جيدا كلامك على الجزيرة القطرية ومحاولتك البائسة تصوير ان الوضع الاجتماعي والسياسي في الاردن على وشك الانفجار واشياء اخرها اترفع عن ذكرها
فاعلم يا استاذ عريب ان الثورات يصنعها الابطال ويقطف ثمارها الجبناء المتشدقيين!


ابناء معان الاحرار

7

انت انسان وصولي ومتملق وناكر للجميل . واذكر جيدا كلامك على الجزيرة القطرية ومحاولتك البائسة تصوير ان الوضع الاجتماعي والسياسي في الاردن على وشك الانفجار واشياء اخرها اترفع عن ذكرها
فاعلم يا استاذ عريب ان الثورات يصنعها الابطال ويقطف ثمارها الجبناء المتشدقيين!


مغترب..جدة

8

 >>>>>>>>


وطني حر

9
انتماء للعرش الهاشمي

امانة عليك تسكت هو حدا فاضي لك


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها