عدم التجديد للطراونة ليس حلا


16/03/2016 09:56

باسم خريس

 قرار مجلس التعليم العالي بعدم التجديد للدكتور خليف ‏الطراونة رئيسا للجامعة الاردنية لا يعني ان الطلبة سينهون ‏اعتصامهم في الجامعة.المشكلة ليست الدكتور الطراونة،قد ‏يكون هو جزء منها في مكان ما،المشكلة تكمن في لماذا ‏اعتصم الطلاب ؟.‏

 
اعتصموا من اجل الغاء الزيادة الصاروخية في رسوم الطالب ‏الموازي والتي بلغت في  بعض التخصصات (200)دينارا ‏للمادة الواحدة.‏
 
قد يكون الدكتور الطراونة تسرع في اطلاق بعض الاوصاف ‏على الطلبة المعتصمين مثل تعاطي المخدرات والارتباط ‏باجندات خارجية والتي لم يحددها.‏
 
اعتقد بان الدكتور الطراونة ما هو الا كبش فداء اعتقدت ‏الحكومة انه بازاحته عن رأس الجامعة سيمتص الغضب ‏وينهي الاعتصام و يا دار ما دخلك شر.‏
 
كان اولى بالحكومة اقالة كل من يضع السياسة العامة للجامعة ‏وخاصة تلك المتعلقة بالرسوم الجامعية،لا اعلم بالتحديد الجهة ‏المعنية بذلك،هل هي مجلس امناء الجامعة ام مجلس التعليم ‏العالي ام كلاهما،ايا كان ،يجب اقالته.‏
 
مطالب الطلبة هنا مشروعة،فكلنا عندنا اولاد يذهبون الى ‏الجامعات للدراسة ،والوضع المعيشي صعب،والاسعار ‏ملتهبة،والرواتب متدنية،والبطالة مرتفعة،فمن اين يمكن تدبير ‏‏(200)دينار للساعة الواحدة،وعلى افتراض ان الطالب ياخذ ‏‏(10) ساعات في الفصل الواحد، فعلى الطالب دفع ‏‏(2000)دينار  في كل فصل.‏
 
ان الفشل في حل هذه المشكلة والتي دخلت اسبوعها الثالث قد ‏الحق الاذى بسمعة الجامعة  واعطى صورة سلبية للاوضاع ‏في الاردن بشكل عام في الاعلام الخارجي وخاصة المتربص ‏بالاردن.‏
 
على الحكومة التدخل واتخاذ القرار الصائب الذي ينصف ‏هؤلاء الطلبة ويحقق المصلحة العامة ويقطع الطريق امام ‏الاستغلال السياسي لهذه المشكلة من قبل الاحزاب السياسية ‏والمنظمات التي تدعي حماية حقوق الانسان بمختلف ‏اشكالها،ومحاسبة المسؤولين الذين اتخذوا قرار الزيادة ‏الجنونية  في رسوم الدراسة الموازية.‏