كيف تصبح وزيرا ؟


26/02/2018 15:58

مروان القرعان

 عقب التعديل الوزاري الأخير لحكومة الدكتور هاني الملقي يتجدد السؤال القديم الجديد ما هي معايير وآليات اختيار الوزراء، هل هناك آلية واضحة يتم من خلالها اختيار الحقيبة الوزارية أم الموضوع بناءً على العلاقات الطيبة مع رئيس الوزراء والمعرف والثقل العشائري المحافظات، للأسف المعايير غير واضحة بتاتاً، مع العلم أننا نحتاج في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الأردن الى توظيف الرجل المناسب ذو الخبرة في المكان المناسب لنشاهد تغيراً جذرياً حقيقياً.

 
    ينتظر الشارع الأردني وكله شوقاً للوصول لحل للغز ومعادلة " كيف تصبح وزيراً"، في ضل غياب المعايير والمواصفات والخبرات المطلوبة لتتسلم حقيبة وزارية، وكلنا على يقين في حال حل هذا اللغز ستكون بداية الانطلاق الى عالم الإصلاح المنشود الذي يتطلع له الشعب.
 
    الشعب الأردني لسان حاله يقول لقد سئمنا التعديلات الوزارية التي لا تغني ولا تسمن من جوع ويتطلعون الى تعديل المنهج والخطط التي تنتهجها الحكومة، ووضع رؤية وبرامج وخطط استراتيجية اقتصادية وتنموية إصلاحية مستدامة ترتقي باردننا العزيز نحو القمة، وننهض لنلحق قطار التطور الذي لا يرحم من يفوته الموعد.
 
    يجلس الشعب الأردني حائراً كرجل سبعيني يرتشف القهوة وينفث الدخان على قارعة الطريق بإحدى المقاهي القديمة ويقول بسره معقول ما فيه بالأردن كفاءات ومتعلمين ومثقفين ليتم تعينهم بالمكان المناسب والاستفادة من خبراتهم وعطائهم للمضي قدماً نحو الأفضل وتخطي الصعاب والضائقة المالية التي نمر بها. وما زال السبعيني حائر ولم يجد جواباً لغاية هذه اللحظة.
 
    نأمل من الحكومة الرشيدة بعد تعديلها الوزاري ان تقدم حلولاً حقيقياً لتخطي الازمة التي نمر بها ونعبر الى بر الأمان والاعتماد على الذات بدلاً من رفع الأسعار والضرائب ونستفد من تجارب الدول محدودة الدخل.