ثورة موسم النبي موسى


04/04/2018 10:13

د. زيد خضر

تعد هذه الثورة أو (الهبة ) أولى الثورات الفلسطينية ضد الاحتلال البريطاني والاستيطان اليهودي في فلسطين ،فكانت أولى خطوات المقاومة الفلسطينية ضد المحتل التي مضى عليها أكثر من القرن من الزمان .  
 
تعود احتفالات الفلسطينيين بموسم النبي موسى إلى عام 1187عندما حرر صلاح الدين الأيوبي القدس من الصليبيين إذ أمر ببناء مقام للنبي موسى على طريق القدس - أريحا على تلة مرتفعة تشرف على القدس ليحميها من غارات الصليبيين .
 
وقد اعتاد الفلسطينيون على إحياء موسم " النبي موسى " في شهر نيسان من كل عام ، حيث تتجمع الوفود من كل أنحاء فلسطين في القدس ومنها ينطلقوا براياتهم وأسلحتهم في موكب مهيب إلى مقام النبي موسى ، يتقدمهم مفتي فلسطين ممتطياً جواده ويليه أعيان فلسطين من مسلمين ومسيحيين ثم عامة الناس .
 
وفي يوم 4 /4/1920 تجمعت الوفود الفلسطينية في القدس استعدادا لبدء احتفالات الموسم ، إلا أن السلطات البريطانية منعت وفد الخليل من دخول القدس ، فثار  الفلسطينيون وأدخلوا الوفد الخليلي بالقوة إلى القدس رغماً عن الانجليز
وتجمعت الحشود الفلسطينية في الساحة أمام باب العامود وأخذت تهتف ضد الاحتلال البريطاني والصهيونية وطالبوا بالوحدة العربية والاستقلال ، واندس بين الجموع صهيوني يدعى " كريمر " وحاول خطف العلم وتمزيقه  فثار عليه رجال فلسطين وقتلوه ، ثم جاء صهيوني آخر بحماية بعض الجنود الإنجليز وحاول إنزال العلم الفلسطيني لكنه قتل أيضاً .
 
وبما أن الشعب الفلسطيني ناقم على السياسة البريطانية والصهيونية كانت هذه الأحداث شرارة ثورة فلسطينية ( هبة ) اندلعت في القدس ضد البريطانيين والصهاينة واستمرت أسبوعاً كاملاً نتج عنها : استشهاد 4 مجاهدين فلسطينيين وجرح 24 آخرين ، ومقتل 5 صهاينة وجرح 211 ، وإصابة 7 جنود بريطانيين .