خطة سياسية عسكرية للتعامل مع غزة


28/07/2018 14:09

د. هاني العقاد

افلس نتنياهو بامتياز وخابت كل خطط  حكومته  في سوريا ولم تحقق سوي الخزلان  وتأكل الردع والفشل اليومي بعد اندحار المعارضة السورية وتقدم المحور الرسمي واستعادة الكثير من المناطق التي تم احتلالها بل وتحرير اكثر من 70% من المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش الصناعة المسلمة لأجهزة الاستخبارات الامريكية والاسرائيلية  , وبعد فشل مخططات اسرائيل بقدرتها على ابعاد قوات الدعم والاسناد الايرانية للنظام السوري  ما يعادل 100 كيلو متر بعيدا عن الحدود الاسرائيلية وباتت تلك القوات تعمل جنبا الى جنب مع القوات السورية بل وبات نتنياهو لا ينام الليل وهو يفكر في المستقبل القريب بعد تحقيق قوات الاسد النصر الكبير  المنتظر  لدرجة ان المستوي الاستراتيجي نصح الرجل بالتخلي تدريجا عن دعم المعارضة السورية وفتح قنوات مع النظام  السوري الرسمي , وبعد ان فشلت خطط نتنياهو في لبنان بالمثل وبات لا يستطيع ان ينفذ خطة واحدة تبقي المخلب الاسرائيلي داخل الجنوب اللبناني وفي ذات الوقت الحد من تطور وتفوق قوات حزب الله اللبناني  ,لم يعد امام نتنياهو سوي غزة ليسقط عليها فشله وينفذ خطة وهمية مبنية على  الدم والقتل وهدم الابراج السكنية  والبنية التحتية المدنية  يصوره  للجمهور الاسرائيل على انه  نجاح ما ينقذ حزبه من السقوط وينقذ نفسه من ما ينتظره من محاكمات على اثر تهم الفساد والرشوة وخيانة الامانة .

 

اليوم انتقل التركيز والاهتمام الاسرائيلي من جبهة الشمال الى جبهة الجنوب في غزة باعتبارها الجبهة الساخنة على مدار الساعة والجبهة التي تستنزف اسرائيل اكثر وتوقع خسارة معنوية واستراتيجية ابلغ  والجبهة التي تحدد مستقبل نتنياهو في الحكم  ومدي رضي الجمهور الاسرائيلي والمعارضة والخصوم على ادارة المواجهة مع المقاومة الفلسطينية  , الجبهة الجنوبية المتمثلة بجبهة المواجهة مع المقاومة الفلسطينية تتصدر الاهتمام الإسرائيلي والدولي اليوم  فينظر الكثيرين في اسرائيل من النخب والخبراء الاستراتيجيين  اليها على انها جبهة معقدة لا يمكن ضبطها واستخدامها بما يخدم مصالح اسرائيل الكبرى اكثر ويحقق لإسرائيل امن واستقرار دون دفع اثمان تساوي اثمان حل الصراع على اساس حل الدولتين  , لذلك بدا  كابينت نتنياهو يخوض مغامرة جديدة عبر الترويج لخطة  سياسية عسكرية تؤمن مستقبل نتنياهو السياسي من خلال تحقيق هدوء طويل من خلال هدنة طويلة الامد على هذه الجبهة يتم التوصل لهذه الخطة بمشاركة كل من مصر والامم المتحدة والسلطة الفلسطينية  .
ما بات واضحا ان غزة باتت وجهة نتنياهو لتجديد الردع الاسرائيلي وبقاء الجيش بمعنويات عالية بعد ان قتلت المقاومة  الفلسطينية مؤخرا ضابطين من صفوفه ما ينذر بتأكل الروح القتالية التي يتمتع بها جيش الاحتلال , القضية ليست بسيطة بالمنظور الاستراتيجي بل اعمق مما يتصور الكثرين , المقاومة بعمليات القنص احدثت رعب غير مسبوق في صفوف جيش اسرائيل المتواجد على الحدود وتريد ان ترفع سقف مطالبها امام أي خطة جديدة للهدوء , اسرائيل تريد ان تخفض من سقف مطالب المقاومة مقابل بعض تسهيلات في خطة لا تسمن ولا تغني من جوع قد تحل بعض ازمات غزة مؤقتا دون التعامل معها كحلقة في معادلة الصراع الذي يتطلب حلا شاملا على اساس دولة فلسطينية مستقلة متواصلة قابلة للحياة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية , لا وأؤيد بالمطلق تحويل المواجهة على الحدود مع اسرائيل على طول حدود غزة من مقاومة شعبية الى مقاومة مسلحة لان اسرائيل تريد ذلك امام فشلها في مواجهة المقاومة الشعبية بالمعني الاجرائي والاستراتيجي , ما بات مؤكدا ان امام نتنياهو خطة  سياسية لغزة تتكون من قسمين متوازيين  خطة سياسية مدعومة بعمل عسكري  لا يمكن لنا ان نستبعده ولن تستبعده اسرائيل باي حال من الاحوال وتعتبره مهما في مرحلة ما وخاصة بعد خسارتها ضابطين إسرائيليين بالقنص وتأثر معنويات الجنود الإسرائيليين على الحدود  الى درجة كبيرة  , لكن يبقي تنفيذ الخطة مطروحا لتطور المشهد  على الارض وما تحققه تدخلات الوسطاء وامكانية استجابة المقاومة الفلسطينية لتلك الخطة والثمن الذي تريده مقابل التماشي مع مقترحات الوسطاء التي لم تحقق شيء حتى الان  .
 
  قد يلجا نتنياهو إلى البند (ب) من الخطة  ويشن حربا قاسية على غزة لا اعتقد ان تكون بحجم احتلال قطاع غزة  او النزول لعمق المدن الكبرى لان هذا سيكلفه الكثير من المال والخسائر في الارواح والمعدات ولا اعتقد ان تكون الحرب القادمة اكثر من حدود الخطة الاسرائيلية ضربات جوية عميقة  ولا استبعد تنفيذ اغتيالات ما لقيادات المقاومة باعتبار ان هذا  يعيد شعبية نتنياهو وتفوقه العسكري والسياسي والنشوة في الحكم ما يعتقد انه يؤسس لولاية جديدة لحزبه في ادارة الدولة العبرية وتحقيق المشروع اليهودي الذي اسس له بالأمس من خلال قانون القومية اليهودي  , لا اعتقد ان الحرب على غزة مرتبطة ايضا  بمدي تقدم الخطة على المسار السياسي فقد يلجأ الكابينت الاسرائيلي لاتخاذ قرارا بالحرب في حال ضمن الكابينت ان تحقق هذه الحرب الاهداف  الكبيرة واولها  قبول المقاومة الفلسطينية ما يطرح في المسار السياسي  وهو الهدنة طويلة الامد واستعاده جنوده الاسري دون اثمان باهظة وتحقق هذه الهدنة  نجاح مؤكد في استعادة قوة الردع للجيش التي انهارت منذ حرب 2014 حتي الان , في النهاية فأننا نقول ان خطة نتنياهو الدهائية  ليست الا اجراء تمهيدي  لتنفيذ مخطط  إنهاء الصراع على حساب غزة وحسب ما هو مخطط له دون قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس .