الحنيفات يفتتح فعاليات مؤتمر عجلون العلمي للعنب


10/09/2018 15:05

السوسنة - افتتح وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات اليوم الاثنين في جامعة عجلون الوطنية، فعاليات مؤتمر عجلون العلمي للعنب الذي ينظمه المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقابة المهندسين الزراعيين فرع عجلون.
 
وأكد الوزير حنيفات أهمية تضافر الجهود المشتركة لنشر المعرفة العلمية البحثية في مجال العنب وتطبيقاتها والعمليات الزراعية للنهوض بهذا المحصول الاقتصادي، معربا عن ارتياحه للجهود الوطنية المبذولة من كوادر المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقابة المهندسين الزراعيين في نقل المعرفة العلمية والتكنولوجيا الحديثة.
 
وابدى استعداد الوزارة للتعاون والمساندة للنهوض بالقطاع الزراعي وتعظيم الأفكار التنموية بما يسهم في تحقيق التنمية الريفية المستدامة.
 
وأكد مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد أهمية اليوم العلمي للعنب من خلال الجدوى الاقتصادية والمردود العالي لأسر المزارعين سواء على المستوى المنزلي أو الاقتصادي وتحسين دخل الفرد عوضا عن الزراعات التقليدية والأنماط الزراعية غير المبرمجة.
 
وأشار نقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبد الهادي الفلاحات إلى أهمية المهنية العلمية العالية للمهندسين الزراعيين، ودورهم التطبيقي الميداني في العمليات الزراعية، والدورات التدريبية المقدمة من كوادر النقابة في التكنولوجيا الحديثة لزراعة العنب والأصناف المحسنة مع الحفاظ على الأصناف البلدية ذات القيمة التسوقية العالية.
 
وقال رئيس الجامعة الدكتور محمود الروسان ان الجامعة تحتضن العديد من الفعاليات والمؤتمرات والندوات والمحاضرات وورش العمل بالشراكة والتعاون مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المحلي إيمانا بالدور الحيوي الذي تلعبه في تعزيز البحث العلمي والعملي وخدمة المجتمع المحلي.
 
وأكد رئيس فرع نقابة المهندسين الزراعيين في عجلون المهندس حسن الصمادي إن فرع النقابة يحرص دائما على تنفيذ الأنشطة والبرامج الزراعية التي تسلط الضوء على أهمية المنتجات الزراعية المحلي وآلية تسويقها وتحسين إنتاجيتها، مبينا أن المؤتمر يركز على صنف العنب وآلية تحسينه وتسويقه وسبل حمايته من الأمراض.
 
ويشتمل المؤتمر على أوراق عمل تسلط الضوء على المنتجات المحلية وأصناف العنب، وأهميته في محافظة عجلون والتحديات والآفات والأمراض التي تواجه هذا الصنف.
 
ووزع الوزير دروعا تذكارية على عدد من المسؤولين والجهات الداعمة.