هل عذبت السعودية الداعية العمري بالحرق والصعق؟


10/01/2019 11:28

 السوسنة زعم "حساب معتقلي الرأي"الخااص بمعتقلي الرأي في المملكة العربية السعودية أن لتعرض الداعية الإسلامي ورئيس جامعة مكة المكرمة المفتوحة الدكتور علي العمري لحروق وتعدذيب جسدي وصعق بالكهرباء وإطفاء أعقاب السجائر.

وكانت السلطات السعودية وجهت للعمري أكثر من ثلاثين تهمة، منها تشكيل "منظمة شبابية لتحقيق أهداف تنظيم سري إرهابي داخل المملكة وطالبت النيابة العامة بالحكم عليه ب"القتل تعزيرا" إلى جانب الدعاة سلمان العودة وعوض القرني كما وأغلقت السلطات السعودية قناة "فور شباب" التي يديرها.
 
وأضافت صفحة "معتقلي الرأي" على تويتر أن "العمري كان ممنوعا تماما من الزيارات والتواصل مع عائلته طوال فترة احتجازه في العزل الانفرادي التي استمرت 15 شهرا قبل نقله مؤخرا للسجن الجماعي تزامنا مع إخضاعه لصنوف وحشية من التعذيب الجسدي المهين". وأطلق الحساب وسم (هاشتاغ) "علي_العمري_تحت_التعذيب".
 
وفي السياق ذاته، ذكر حساب "معتقلي الرأي" أن الدكتورة رقية المحارب خضعت لجلسة محاكمة سرية أمام محكمة "الإرهاب" طالبت خلالها النيابة العامة بما سمته "قتلها تعزيرا" بعد توجيه تهم عدة لها وصفها الحساب بـ"الجائرة" ضدها.
والدكتورة رقية المحارب من أبرز الشخصيات الدعوية النسائية في السعودية والخليج.