الإمارات .. ختام القمة العالمية السابعة للحكومات بدبي


12/02/2019 18:00

السوسنة - شارك الأردن، بأعمال الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات والثالثة للحوار العالمي للسعادة، التي عقدت لثلاثة أيام بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعد أكبر تجمع حكومي عالمي من نوعه.

ومندوبا عن رئيس الوزراء، شاركت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة، ووزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات، باجتماعات القمة التي اختتمت أعمالها بدبي اليوم الثلاثاء بمشاركة 600 شخصية من صنّاع السياسات
والخبراء.
 
وأجرى الوفد الأردني الذي ضم إلى جانب الوزيرتين، مديرين عامين ومسؤولين تنفيذيين، على هامش القمة سلسلة من اللقاءات مع عدد من الشخصيات العربية والعالمية المشاركة، بهدف تنسيق وزيادة التعاون في مختلف المجالات المؤسسية والتطويرية.
 
وشهدت القمة العالمية للحكومات في يومها الختامي كلمة رئيس رواندا، بول كاغامي، الذي سلط الضوء على تجربة بلاده.
 
وتضمن اليوم الأخير من القمة عدة كلمات وجلسات رئيسية شارك فيها عدد من القيادات والشخصيات ومجموعة من كبار الشخصيات المؤثرة.
 
وقدم رئيس مجلس الوزراء الاماراتي وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، جلسة بعنوان "مسيرة حكمة" أكد فيها ضرورة التوازن بين الحكمة والقوة والتسامح في بناء الحضارات.
 
كما تضمن اليوم الأخير للقمة، جلسة بعنوان "نبني لمستقبل يلهمه ماضينا" قدمتها الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان.
 
وخصصت القمة العالمية للحكومات للمرة الأولى منتدى لمناقشة مستقبل العمل الإنساني، حيث أكد الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد على أهمية استشراف مستقبل العمل الإنساني ومواكبته لمتطلبات المجتمعات.
وشارك في القمة أكثرُ من 140 ممثلاُ عن الحكومات حول العالم، بهدف العمل على تطوير الممارسات الحكومية، وتبادل التجارب والخبرات، واستشراف التحديات المستقبلية لضمان مستقبل أفضل للشعوب.
 
وتعد القمة العالمية للحكومات منصة عالمية تهدف لاستشراف مستقبل الحكومات حول العالم، حيث تحدد لدى انعقادها سنوياً برنامج عمل لحكومات المستقبل مع التركيز على تسخير التكنولوجيا للتغلب على التحديات التي تواجه البشرية.
 
كما تهدف القمة إلى تبادل المعرفة بين قادة الفكر والتواصل بين صنّاع السياسات ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني في سبيل تحقيق التنمية البشرية وتفعيل تأثيرات إيجابية على حياة المواطنين في جميع أنحاء العالم، وتفتح باباً على المستقبل من خلال
تحليل أحدث التوجهات المستقبلية والتحديات والفرص التي تواجهها البشرية، كما أنها تتيح الفرصة لعرض أفضل الممارسات والحلول الذكية التي تحفّز الإبداع والابتكار.
 
يذكر أن النسخة الحالية من القمة التي عقدت برعاية نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ركزت على الإنسان ومستقبل المجتمع الإنساني، عبر أكثر من 200 جلسة حوارية
رئيسة وتفاعلية تتناول القطاعات المستقبلية الحيوية، بجانب 20 اجتماع طاولة مستديرة.