انقلاب عسكري في موريتانيا وتشكيل مجلس دولة برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز

mainThumb

06-08-2008 12:00 AM

قال العسكريون الذين سيطروا على الحكم في موريتانيا إن الرئيس الموريتاني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله أصبح رئيسا سابقا، وذلك في أول بيان لهم. وفي البيان الاول للانقلابيين قالوا إن إقالة الرئيس الموريتاني لرئيس أركان الجيش وقائد الحرس الرئاسي قرار غير شرعي، وأعلنوا تشكيل مجلس دولة لحكم البلاد برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز.

واستولى جنود من الحرس الرئاسي على القصر الرئاسي واعتقلوا الرئيس الموريتاني. وقالت ابنة الرئيس لوكالة رويترز إن مجموعة جنود من الحرس الرئاسي جاءوا الى منزل والدها واقتادوه الساعة التاسعة وعشرين دقيقة صباح اليوم بالتوقيت المحلي وتوقيت جرينتش.

وتقول وزارة الخارجية الفرنسية إنها تعتقد أن مجموعة من جنرالات الجيش قد اعتقلت رئيس الوزراء يحيى ولد أحمد الواقف. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن العسكريين أوقفوا بث الإذاعة فيما شهدت العاصمة انتشارا مكثفا للقوات المسلحة. وأظهرت أحدث الصور التلفزيونية القادمة من العاصمة نواكشوط تجمعا كبيرا للمواطنين حول القصر الرئاسي.

وقد انقطع بث الاذاعة والتلفزيون الحكومي بعد سيطرة الانقلابيين على مقريهما. وقال المتحدث باسم الرئاسة الموريتانية إن الرئيس محتجز من قبل مجموعة من الجنود المارقين في القصر الرئاسي.

يذكر أن الحكومة المدنية التي كانت تحكم موريتانيا قبل الانقلاب، انتخبت عام 2007 واستلمت الحكم من العسكريين الذين أطاحوا بالرئيس السابق معاوية ولد الطايع./ وكالات