نداء واستغاثة

mainThumb

17-09-2008 12:00 AM

نداء واستغاثة ورجاء قال تعالى "وجعلنا من الماء كلّ شيء حيّ أفلا يؤمنون" معالي وزير المياه والري الأكــــــــرم عطوفة أمين عام سلطة المياه المحترم نهديكم أطيب التحيات بهذا الشهر الفضيل شهر الخيرات والبركات ومن مدرسة رمضان نتوجه إلى معاليكم من الآية الكريمة المبينة في بداية خطابي الذي ارفعه إلى أصحاب الشأن الرفيع في بلد الهاشميون أهل العدالة والمساواة والسقاية والرفادة منذ فجر التاريخ .

معالي الوزير الأكرم أبين لعناية معاليكم معناتنا الصعبة مع الوضع المائي في مدينة الرصيفة - حي القادسية - حارة الشروف والذي لم تصل إليه مياه الشرب منذ مدة تقارب الأربعة شهور وقد أرهقنا ماديا ومعنويا وعانينا الأمرين من شراء تنكات المياه وبأسعار وصلت إلى ثلاثون دينار للتنك الواحد سعة ستة أمتار م3 وقد تكلف رب الأسرة فينا ما يزيد عن 300 دينار وهي قيمة الفواتير لما يزيد عن ثلاث سنوات من ما يدفعه كل مشترك ونحن في حال لا يعلمه إلا الله تعالى وانتم تعلمون الظروف الاقتصادية لكل رب أسرة من بداية العام الحالي من زيادة الكلف والأسعار والمدارس وشهر رمضان والأعياد التي نتفيء ضلالها .

سيدي لقد راجعنا مديرية الرصيفة عدة مرات واتصلنا مئات المرات وأصبح اسم الواحد منا في ذاكرة كل موظف فيها (( ونحن نقدر الوضع العام للمياه في بلدنا العزيز )) ولو كان الوضع عام على كافة أحياء المدينة والحي الذي نقطنه لكان طبيعيا ومشكلة عامة (( إلا انه هنالك أحياء لا تنقطع عنها المياه بتاتا ودورهم منتظم أسبوعيا ولأكثر من يوم نشير انه يوجد اختلالات في عملية التوزيع من الناحية الإدارية والفنية والوضع لغاية الآن لاحول ولا قوة إلا بالله بعد كل ماذكر لجأت إلى هذا الخطاب على موقعكم الالكتروني مقدرا جهد مدير المديرية المهندس امجد الشرع الذي نقل في ظل ذروة الأزمة وكلنا أمل بسرعة معالجة أمورنا بأقصى وقت ممكن (( لأنه بطل الواحد يتحمل فينا المزيد من شراء المياه)) وطلبنا هذا ننطلق به من حقنا الذي كفلته مواد الدستور الأردني مستنيرا بمقولة جلالة الملك المعظم في شعاركم على هذا المنبر الرائع والذي نستغيث به لأن من يكون تحت مظلة الهاشميون لا يضما ولا يلحقه ضيم.

""وضعنا المائي هو تحد إستراتيجي لا يمكن تجاهله وعلينا أن نوازي بين حاجات الشرب وحاجات الصناعة والزراعة ويظل موضوع مياه الشرب هو الأساس والأهم" عبد الله الثاني بن الحسين .

حما الله الأردن وجعله سخاء رخاء تحت ظل قائد المسيرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني المعظم

وكل عام وانتم بألف خير

عن أهالي الحي بسام عبد الفتاح الشروف -