جابر والعبادي يدليان بإيجاز صحفي حول انهيار اللويبدة

mainThumb

17-09-2022 11:12 AM

السوسنة - خلال إيجاز صحفي، السبت، بيّن مدير الدفاع المدني العميد حاتم يعقوب جابر أن أعمال البحث والإنقاذ في موقع عمارة اللويبدة المنهارة، استغرقت 85 ساعة عمل.

كما قال أن الاستجابة كانت سريعة لمديريات الأمن بكل مكوناتها، موضحاً أن فرق البحث والإنقاذ كان لها أثر كبير.

وأضاف جابر أن جلالة الملك كان متابعاً بشكل حثيث لكل تفاصيل التعامل مع الحادث، منوها إلى الحادث كان مميزاً بالمعوقات و المخاطر.

وأشار إلى أنه سيتم البقاء بالموقع، حتى تنتهي الجهة التي ستقوم بإزالة الأنقاض من عملها، وذلك للتيقن من عدم وجود محاصرين آخرين، إضافة لحماية الذين سيقومون بإزالة الأنقاض أنفسهم.

كما قال جابر أن الـ10 إصابات الناجية من الانهيار، تم إخراجها جميعها بعد 25 ساعة من مباشرة العمل، فيما تم إنهاء عمليات البحث في موقع انهيار بناية اللويبدة بعد 85 ساعة عمل.

أما قائد فريق البحث والإنقاذ، في الدفاع المدني، المقدم أنس العبادي، فأوضح ان الخطة العملياتية المعدّة في حادث عمارة اللويبدة تمت بنجاح وتم التمكن من إنقاذ 10 أشخاص.

وأوضح أنّ 200 شخص من فرق الإنقاذ شاركوا بالعملية، إضافة لأفراد من مؤسسات أمنية أخرى.

وأضاف أن الخطة تمت عبر 3 مراحل، أولها التفتيش السطحي، للعثور على أكبر عدد ممكن من الناجين، ثم البحث بواسطة الكلاب وحدة K9، والمعدات الخفيفة وكاميرات البحث عن المحاصرين، ثم المرحلة الثالثة بإدخال جزء من الآليات المتوسطة والثقيلة لتكسير العقدات.

وأشار إلى أنه لا دليل على تواجد أي شخص تحت الأنقاض الآن ولم يتم الإبلاغ عن أي مفقود في المنطقة.

كما بين أن مرحلة العمل الثالثة كانت هي الأخطر، حيث كان هنالك قواطع إسمنتية يبلغ وزنها ما بين 80 إلى 100 طن، إضافة للخوف من حدوث أي انجراف مفاجئ، كان من الممكن أن يلحق ضرراً بأي من الكوادر العاملة.

وعن سؤاله عن رؤية أي أنفاق، أو دلائل على وجود حفر في المبنى، أفاد العبادي أن طبيعة المبنى المنهار أصلاً، لم تكن لتساعد على معرفة ذلك، فالركام والأنقاض، ستمنع ملاحظة أنفاق إن كانت موجودة.

وقال أن العملية انتهت بزمن قياسي، نظراً لطبيعة جغرافيا ومنافذ الموقع، التي لم تسمح بإدخال أي آليات ثقيلة.