الجيش الاسرائيلي يعلن جاهزيته لاجتياح قطاع غزة

mainThumb

05-12-2007 12:00 AM

السوسنة - قال رئيس الأركان الإسرائيلي جابي اشكنازي اليوم الأربعاء إن الجيش جاهز ومستعد لتنفيذ عملية برية واسعة في قطاع غزة، لكنه أكد في الوقت ذاته أن القرار "معقد ومرتبط بالمستوى السياسي". وشدد اشكنازي في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي على أنه "حتى اتخاذ قرار بالعملية فمن واجب الجيش الإسرائيلي إيجاد الطرق البديلة والعمل يوميا لتوفير الأمن لمواطني إسرائيل".

هذا ومن المقرر أن يترأس إيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الأربعاء جلسة للمجلس الوزاري المصغر للشئون السياسية والأمنية ، وذلك لبحث الأوضاع الأمنية في محيط قطاع غزة واحتمالات القيام بعملية عسكرية في القطاع.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية نقلا عن "مصدر سياسي كبير"إنه يتوجب على الجهات الأمنية المختصة "عرض حلول محتملة حول كيفية الخروج من قطاع غزة بعد مثل هذه العملية". ومن جانبه ، أكد أحمد الطيبي العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي اليوم الأربعاء أن أي عملية عسكرية ستقوم بها إسرائيل في قطاع غزة ستجعل عملية التفاوض بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني "أمرا غير واقعي".

وقال الطيبي في اتصال هاتفي مع إذاعة (صوت فلسطين) الرسمية "إن ما من شك في أن أي عدوان على غزة سيجعل من عملية التفاوض شيئا هلامياً وغير واقعي ، لا يمكن أن يكون هناك تفاوض جدي بينما ماكينة الحرب الإسرائيلية تقتل وتهدم في قطاع غزة". وأضاف بالقول: "نحن نتحدث الآن والغارات الجوية مستمرة وعمليات القتل لم تتوقف، الحصار مازال مستمرا ولكن الحديث يدور عن شيء أكبر من ذلك".

ومضى الطيبي قائلا : "هناك في الجيش الإسرائيلي من يعتقد أن عملية التفاوض هي شيء ثانوي وغير مهم..وهناك في قيادة جيش الاحتلال من يعتقد أن المفاوضات هي عقبة أمام مشاريعهم العسكرية".

وبشأن ما يتوقع أن يصدر اليوم من مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر، أكد العضو العربي في الكنيست "وجود جبهتين إحداهما مؤيدة لقيام عملية عسكرية سواء واسعة أو جزئية، والأخرى معارضة وتطالب بعملية محدودة فقط" مشيرا إلى أن من سيحسم الأمر هو "رئيس الوزراء الإسرائيلي بالتشاور مع أيهود باراك وزير الدفاع".