محللون: أطراف بالحكومة اليمنية تربطهم علاقة بتنظيمي القاعدة وداعش

محللون: أطراف بالحكومة اليمنية تربطهم علاقة بتنظيمي القاعدة وداعش

 السوسنة ـ  تبنى تنظيم "انصار الشريعة " في اليمن الهجوم الذي استهدف قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي  في مديرية المحفد بمحافظة أبين جنوب اليمن ، والذي اسفر عن سقوط قتلى وجرحى ليل السبت. 

 
ورأى محللون ان تبني تنظيم انصار الشريعة للهجوم يثير اتهامات لأطراف في الحكومة اليمنية بالارتباط بتنظيمي “القاعدة” و”داهش” الارهابيين وفق ما نقلت صحيفة يورابيا . 
 
وتناقلت وسائل اعلام تابعة للحكومة اليمنية اراء لاصوات تحتفي بالهجوم، قبل أن يعلن تنظيم “أنصار الشريعة” عبر موقع إعلامي تابع له، المسؤولية عنه.
 
يشار الى ان تنظيم القاعدة “أنصار الشريعة” باليمن ندد في إصدار له “وسقط القناع”، بتصنيف دول خليجية وعربية،  أفرادا وكيانات على قوائم الإرهاب لدى اندلاع الازمة الخليجية بين السعودية والامارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى . 
 
وبحسب صحيفة المشهد العربي اليمنية فقد كشف مصدر عسكري عن استعانة مليشيات تابعة لنتظيم الإخوان، بأفراد تنظيم القاعدة الإرهابي في مقاومتها للقوات الجنوبية في محافظة شبوة.
 
وأكد المصدر أن مليشيات تابعة للإخوان قامت بالدفع بعناصر قدمت من البيضاء ومأرب، فيما تمكنت القوات الجنوبية من دحرهم وطردهم خارج العاصمة عتق.
 
ووثق ناشطون صوراً تظهر عناصر من تنظيم القاعدة، يقاتلون في صف مليشيات الإخوان ضد قوات النخبة وفقا لصحيفة المشهد العربي . 
 
وارتباط تنظيم القاعدة في اليمن و”حزب الإصلاح” (الإخواني) سبق وأن أكده القيادي جلال بلعيدي المرقشي في اصدار له علق فيه على الهجمات المشتركة التي نفذتها القاعدة بالتعاون مع جماعة الاخوان المسلمين ممثلة بـ(الإصلاح) في عدة جبهات باليمن أبرزها كان في مدينة مأرب منذ عامين.
 
فيما يشار الى أن معظم قيادات تنظيم القاعدة في اليمن كانوا في جماعة الاخوان المسلمين، وعددا منهم درسوا وتخرجوا من جامعة الايمان، وقاتلوا جنبا الى جنب في عدد من الجبهات باليمن بحسب صحيفة يورابيا