إضراب غير مسبوق للقضاة في الجزائر

إضراب غير مسبوق للقضاة في الجزائر

السوسنة  -  بدأ القضاة والنواب العامون في الجزائر، الأحد، إضرابا "غير محدود" للمطالبة باستقلالية القضاء وإلغاء قرارات نقل وتحويل 3 آلاف قاض، مما يمثل نصف العدد الإجمالي لهم، كما أعلنت النقابة الوطنية للقضاة.

 
وأعلنت النقابة أن "نسبة الاستجابة للنداء المتعلق بمقاطعة العمل القضائي (...) قد بلغت في يومها الأول نسبة 96 بالمئة".
 
وبحسب المتحدث باسم "نادي القضاة"، القاضي سعد الدين مرزوق، فإن كل المحاكم باتت "مشلولة" في كل المستويات "ولم تعقد أي جلسة سواء في المحاكم أو المجالس القضائية أو المحكمة العليا أو مجلس الدولة".
 
ويعد الإضراب بهذا الحجم سابقة في السلك القضائي بالجزائر، التي تشهد حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ 9 أشهر ضد "النظام" الحاكم منذ عشرات السنين.
 
وندد القضاة في بيان إعلان الإضراب بـ"تعدي السلطة التنفيذية على السلطة القضائية".
 
وجاء في البيان: "إن تعدي وزارة العدل على صلاحيات المجلس الأعلى للقضاء الذي يمثل هرم استقلالية السلطة القضائية (...) الذي صادق على الحركة السنوية للقضاة بهذا الحجم مست حوالي 3000 قاض في وقت قياسي (...) يكرس هيمنة الجهاز التنفيذي على دواليب السلطة في الجزائر".