أول تغريدة لـ تبون بعد فوزه برئاسة الجزائر

أول تغريدة لـ تبون بعد فوزه برئاسة الجزائر
السوسنة -  بعد اصدار السلطات الجزائرية نتائج الانتخابات، تعهد الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون "بالتغيير"، ذلك في أول تعليق له بعد فوزه في انتخابات الرئاسة الجزائرية.

إقرأ أيضاً : هكذا ردّ رئيس الوزراء الجزائري الأسبق على اتهامه بالفساد
 
ونشر تبون في تغريدة له على صفحته الرسمية بموقع التدوينات الصغيرة تويتر قال فيها : "بالتغيير ملتزمون وعليه قادرون.. أشكر جميع الجزائريين على الثقة الغالية التي وضعوها في شخصي، و أدعوكم جميعا إلى اليقظة والتجند لنبني معًا الجزائر الجديدة".
 
وحصل الرئيس المنتخب على أربعة ملايين و950 ألف صوت، ليصبح بذلك، ثامن شخص يصل إلى هرم الجمهورية، منذ استقلال البلاد سنة 1962.
 
وحصل تبون على  58.15 في المئة من أصوات الناخبين الجزائريين الذين أدلوا بأصواتهم، الخميس، بحسب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر.
 
 
واشارت السلطات إن نسبة المشاركة في الانتخابات التي أجريت الخميس بلغت 40 بالمئة. 
 
وقالت  وسائل إعلام رسمية أنها نسبة مرتفعة بما يكفي لتبرير قرار إجراء انتخابات على الرغم من دعوات المقاطعة.
 
ويذكر الى ان السلطات الجزائرية أعلنت عن بدء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والتي يتنافس فيها 5 مرشحين، مع توقعات تشير بجولة ثانية بين أكثر اثنين حصولاً على النتائج .

 
ووفق موقع "سكاي نيوز" ان خمسة مرشحين حصلوا على تزكية المجلس الدستوري للمشاركة في سباق الدخول إلى القصر الرئاسي وهم: عبد العزيز بلعيد رئيس جبهة المستقبل، علي بن فليس مرشح حزب طلائع الحريات، المرشح الحر عبد المجيد تبون، وعبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني، وعز الدين ميهوبي الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي.
 
وقالت الهيئة الناخبة في الجزائر ان أكثر من 24 مليون ناخب منهم أكثر من 914 ألف مسجل بالمراكز الدبلوماسية والقنصلية خارج البلاد.
 
 
ووجه عدد من الناشطين في الحراك الشعبي، لمقاطعة الانتخابات مع وجود الإحتجاجات، في المدن الجزائرية اعتراضاً على الأسماء المترشحة 
 
وسيتسلم الرئيس الجديد المنتخب، مقاليدَ السلطة من الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح.
 
واشار رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي ، ان الانتخابات ستكون ضمن شفافية متناهيه، مشدداً على أن التزوير سيكون بعيداً عن صنايق الإقتراع .