أول مومياء حامل، هل كانت فعلاً كذلك؟

mainThumb

07-08-2022 10:17 PM

السوسنة - "ربما لم تكن حاملاً في واقع الأمر" هذا ما توصلت إليه دراسة جديدة حول مومياء كان يُعتقد أنها كانت حامل. وكان فريق من مجموعة علماء بولنديين، ادّعى اكتشاف مومياء محنطة حامل، الأمر الذي أثار زوبعة من الجدال والشك بين علماء الأنثروبولوجيا.

   وادعى بعض العلماء في "مشروع مومياء وارسو" أن ما ظهر أنه جنين في صور التصوير المقطعي المحوسب وفحوصات الأشعة السينية، كان حقيقةً ناتجاً عن "وهم الكمبيوتر وخطأ في التحليل".

   وبدلاً من وجود طفل، يظنون أنه "أعضاء محنطة" في بطن المرأة. وقالت كاميلا براولينسكا، المديرة المشاركة لـ"مشروع مومياء وارسو"، إن البحث الأصلي "لم يكن دراسة علمية موثوقة''وشككت كل من عالمة الأشعة لوكاز كونازكي، والناشطة في مجال الحفاظ على البيئة دوروتا إغناتوفيتش ووينياكوسكا أيضا في البحث.

   مارزينا أوزاريك سزليك و فويتشك آيسموند، وهما من أعضاء المشروع، لم يقبلا هذه الادعاءات. قائلين: "فريق مشروع مومياء وارسو يرفض هذه المعلومات. المومياء حامل".

   وقال العلماء من المتحف الوطني في وارسو إنه على الرغم من فحوصات الأشعة السينية وصور الأشعة المقطعية العام الماضي التي كشفت عما يبدو أنه جنين، إلا أن الفحوصات تكشف عن أربع حزم، حيث أكدت براولينسكا، عالمة الآثار البيولوجية، اعتقادا مبدئياً بأن أربعة حزم وجدت داخل تجويف بطن المومياء كانت ملفوفة ووقع تحنيط الأعضاء.

   وأضافت: "المحنطون القدماء وضعوا الحزم هناك. وربما يوجد في الحزمة عضو محنط واحد على الأقل للمتوفاة. وكانت هذه ممارسة معروفة في مصر القديمة".

   وقد تحتوي الحزم المتبقية على أجزاء من الجسم أو منتجات أخرى لعملية التحنيط. وهناك أيضا احتمال آخر، يقول إن المحنطين وضعوا حزما في المومياوات من أجل الحفاظ على شكل الجسم بعد عملية التحنيط.

   وتابعت براولينسكا: 'تحتوي مقالتنا على عدد من الصور الرائعة وروابط لمقاطع فيديو تصور الجزء الداخلي من المومياء القديمة، بما في ذلك تلك المصنوعة باستخدام تقنيات التصوير المجسم، وهي أحدث الاتجاهات في الطب. وهذه ليست أول مومياء لديها حزم من هذا النوع. وتوجد أجسام من هذا النوع أحيانا في أجزاء أخرى من الجسم، وتوجد حزم أو مواد مماثلة في الحوض".

   ووفقا لبراولينسكا، فإن اكتشاف الحمل الظاهر للمومياء كان نتيجة الوهم الناجم عن ظاهرة تُعرف باسم "الباريدوليا"، وهي ظاهرة يستجيب فيها العقل لمحفز عشوائي، عادة ما يكون صورة أو صوتا، بإدراك نمط مألوف بالرغم من أنه لا يوجد أي شيء، وهي عبارة عن رؤية الوجوه في أشياء عشوائية أو أنماط من الضوء والظل. وهي بالتالي تعكس رغبة بشرية طبيعية في رؤية الأشياء المألوفة في أشكال عشوائية.

   وقالت: "هذه الظاهرة، إلى جانب عدم التشاور مع النظريات مع خبراء الأشعة، لسوء الحظ، جلبت فقط تأثير إحساس عام، وليس دراسة علمية موثوقة".

   وأشارت: "يوضح مقالنا مدى أهمية التعاون مع المتخصصين من مختلف المجالات في دراسة المومياوات المصرية القديمة، وكيف ينبغي على المرء أن يتعامل بعقلانية ونقدية مع تحليل النتائج، ووضع الأوهام جانبا".


   أصل مكان المومياء، ونقلها لوارسو...

   يذكر أنه عثر على مومياء "السيدة الغامضة" في المقابر الملكية في طيبة، صعيد مصر. واكتشفت في أوائل القرن التاسع عشر، ويعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد، وهو الوقت الذي كانت فيه كليوباترا ملكة.

   ونقلت المومياء إلى وارسو في بولندا عام 1826، في وقت قريب من بعض أهم الاكتشافات من وادي الملوك المصري، وهي معروضة حاليا في المتحف الوطني في وارسو.

وفي العام الماضي، كشف فحص باستخدام التصوير المقطعي أن المرأة كانت في عمر يتراوح بين 20 إلى 30 عاما عندما توفيت، وكانت في الأسبوع السادس والعشرين إلى الثلاثين من الحمل.

   وكان جنينها، موجودا في الجزء السفلي من الحوض ووقع تحنيطه مع والدته. ولم تتمكن صور التصوير المقطعي المحوسب من مسح الرضيع كونه كان مغطى بواسطة نسيج من الرحم المحيط به.

   إقرأ أيضاً :