الجمارك تكشف ضم منطقة مشتركة للنافذة الوطنية

mainThumb

09-08-2022 02:04 PM

السوسنة - أكد مساعد مدير عام دائرة الجمارك العامة العميد جمركي عناد الطعاني الثلاثاء، أنه بغية التطوير المستمر لكافة الإجراءات الجمركية والإسراع بعملية التخليص الجمركي وعدم تكدس الحاويات في الساحات الجمركية، سيتم ضم المنطقة الحرة الاردنية السورية المشتركة الى النافذة الوطنية.

وبين الطعاني خلال زيارته للمنطقة الحرة المشتركة اهمية المنطقة كذراع استثماري محرك للاقتصاد الوطني من خلال عمليات التبادل التجاري بين البلدين.

من جانبة اكد مدير عام المنطقة الحرة المشتركة عرفان الخصاونة على اهمية الدور الذي تلعبة دائرة الجمارك العامة كجزء اساسي في ادارة العملية الاستثمارية من خلال تبسيط الإجراءات داخل المركز الجمركي بما ينسجم مع الانظمه والتعليمات المعمول بها.

واوضح ان ادارة المنطقة الحرة ستوفر كافة المتطلبات الفنية التي يحتاجها المركز الجمركي وبما يخدم العملية الاستثمارية وتطويرها.

كما دعا الخصاونة المستثمرين لزيارة المنطقة والاطلاع على الخدمات والحوافز المقدمة وخصوصا الميز التنافسية والبنى التحتية المؤهلة.

وتعمل الوزارة بشكل مكثف لحشد التمويل اللازم لمشاريع ذات أولوية قصوى في الوقت الحالي كالأمن الغذائي لدعم الاحتياطي من السلع الأساسية الاستراتيجية كالقمح والشعير وزيادة القدرات التخزينية.

الوزارة، قالت إنها تعمل على توجيه المساعدات الخارجية لتنفيذ البرامج والمشاريع التنموية ذات الأولوية وفقاً للخطط والبرامج التنموية وبالتنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية كافة، موضحة أنه وحتى نهاية شهر تموز/يوليو الماضي وجهت 70% من حجم المساعدات الخارجية لدعم تنفيذ برامج ومشاريع مدرجة في قانون الموازنة العامة، في حين يتم تنفيذ باقي البرامج والمشاريع الأخرى من قبل الجهات المانحة والممولة وبإشراف مباشر من قبل الوزارات والمؤسسات المستفيدة من هذه المشاريع.

ولفتت الوزارة إلى أنها تكثف العمل وبشكل مستمر مع الجهات المانحة والتمويلية لتأمين التمويل للأولويات التنموية الوطنية من خلال المنح والقروض الميسرة والدعم الفني، وتسعى للحفاظ على مستوى المساعدات الاقتصادية الدولية المقدمة للمملكة للعام 2022 بنفس مستوى المساعدات المقدمة خلال العام الماضي بما يزيد على 4 مليارات دولار أميركي، وتوجيهها لقطاعات ذات أولوية كالأمن الغذائي والحماية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والزراعة والمياه والطاقة ودعم الموازنة العامة.

ومن المتوقع حسب وزارة التخطيط والتعاون الدولي تحويل المنحة الأميركية المخصصة لدعم الموازنة مع نهاية العام الحالي.