22 مليون دولار للاجئين السوريين في الأردن

mainThumb

02-10-2022 07:45 PM

السوسنةـ أعلنت الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، تقديم مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 22 مليون دولار للاستجابة للأزمة السورية، للمساعدة في جهود التصدي لاحتياجات الأمن الغذائي العاجلة للاجئين في الأردن.

وقالت الوكالة في بيان صحفي اليوم الأحد، إن التمويل الجديد سيمكن برنامح الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، من تقديم قسائم غذائية، ومعونات نقدية شهرية لنحو 465 ألف لاجئ، ما يحول دون حدوث فجوة في المساعدات على المدى القصير.

وأوضحت أن هذا المساعدات الجديدة، سترفع إجمالي مساهمة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في عام 2022 إلى ما يقرب من 89 مليون دولار، بما يمثل حوالي ثلث إجمالي الاحتياجات المالية لبرنامج الأغذية العالمي لتقديم المعونات الغذائية لعام 2022 في المملكة.

وبينت الوكالة، أن برنامج الأغذية العالمي، رغم المساعدات الجديدة، ما زال يعاني عجزا قدره 34.5 مليون دولار، ما اضطرّه إلى خفض قيم التحويلات النقدية بمقدار الثلث ابتداءً من مطلع أيلول الماضي لـ 353 ألف لاجئ يعيشون في المناطق الحضرية والمجتمعات المضيفة الأخرى في الأردن.

وأعربت الوكالة بحسب البيان عن قلقها، من أن تؤدي هذه الاقتطاعات، إلى المزيد من عمليات إخلاء لأسر اللاجئين، وانتقال المزيد منهم إلى المخيمات غير الرسمية ومخيمات اللجوء.

بدورها قالت مديرة بعثة الوكالة الأميريكة للتنمية الدولية في الأردن شيري كارلين، إن أزمة الأمن الغذائي العالمية الحالية لا يمكن معالجتها إلا من خلال العمل المنسّق على المستوى العالمي، والتزام الدول بالعمل الجماعي والمساعدات الإنسانية والاستثمار في النظم الغذائية، فيما حثت الجهات المانحة الأخرى على مواصلة دعم الشعب السوري، نتيجة الى حجم الاحتياجات وطابعها الملح.

وبحسب البيان، فقد نزح مئات الألوف منذ اندلاع الحرب في سوريا قبل 11 عاما إلى الأردن بحثا عن الملاذ الآمن، فيما يزال الأردن يحتضن منذ شهر ما يزيد على 676 ألف لاجئ سوري مسجّل، وهو ثالث أكبر عدد من اللاجئين السوريين في العالم.

وبحسب البيان، مكتب المساعدات الإنسانية التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية، مكن برنامج الأغذية العالمي، من تقديم مساعدات غذائية أساسية إلى 465 ألف لاجئ سوري وغيرهم من اللاجئين المعرضين للخطر في الأردن كل شهر.

وتوزع وكالة الأمم المتحدة، قسائم للاجئين في مخيم الأزرق، ومنتزه الملك عبد الله، ومخيم الزعتري في الأردن لتمكّنهم من شراء الغذاء، اضافة الى تقديم المساعدات النقدية للاجئين في المجتمعات الأردنية المضيفة في المناطق الحضرية.

وادت الحرب الروسية الاوكرانية بحسب البيان، إلى زيادات ملحوظة في أسعار السلع الغذائية على مستوى العالم، ما شكّل عبئاً كبيراً على الأمن الغذائي في الأردن.

وأوضخ البيان، أنه منذ بداية العام الحالي، فإن أكثر من 80 بالمئة من اللاجئين في المخيمات، و 90 بالمئة من اللاجئين في المجتمعات المضيفة، يعانون منذ بداية العام الحالي، إما من انعدام الأمن الغذائي، أو التعرض للوقوع فيه.

وأكد البيان، أنه لولا المعونات التي يقدّمها برنامج الأغذية العالمي بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، لما تمكّن ما يقارب 85 بالمئة من مجموع اللاجئين في المخيمات، و70 بالمئة من اللاجئين في المجتمعات المضيفة، من تحمل تكلفة الحدّ الأدنى من السلع التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة، بما في ذلك الغذاء.

بدوره، اعرب برنامج الأغذية العالمي في الأردن، عن تقديره لهذه الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الآميركية؛ لما تقدمه من دعم مستمر؛ والمساهمة في مواصلة تقديم المساعدات للأسر والأفراد الضعفاء.

وقال البرنامج، إن الدعم المقدم من شعب وحكومة الولايات المتحدة، والذي بلغ 523.6 مليون دولار على مدى السنوات الـ 10 الماضية، عزز من قدرة واستحابة البرنامج للاجئين في الأردن؛ ومكنه من تقديم تحويلات نقدية لمساعدة نصف مليون لاجئ على تغطية احتياجاتهم الغذائية.