تعرف على أثار السُكري وطرق الوقاية منه

mainThumb

21-11-2022 10:19 AM

السوسنة - من المتعارف عليه أن داء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه.

ويُعرف الأنسولين على أنه هو هرمون يضبط مستوى الغلوكوز في الدم. ويُعد فرط السكر في الدم، الذي يعرف أيضاً بارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم، من النتائج الشائعة الدالة على خلل في ضبط مستوى السكر في الدم، ويؤدي مع مرور الوقت إلى الإضرار الخطير بالعديد من أجهزة الجسم، لاسيما الأعصاب والأوعية الدموية، وفق منظمة الصحة العالمية.

من النمط 1
يتسم داء السكري من النمط 1 (الذي كان يُعرف سابقاً باسم داء السكري المعتمد على الأنسولين أو داء السكري الذي يظهر في مرحلة المراهقة أو الطفولة) بنقص في إنتاج الأنسولين، ويقتضي أخذ الأنسولين يومياً.

كما تشمل أعراض هذا الداء فرط التبوّل والعطش والجوع المستمر وفقدان الوزن وتشوش الرؤية والتعب، فيما قد تظهر هذه الأعراض فجأة.

من النمط 2
أما السكري من النمط 2 (الذي كان يُسمى سابقاً داء السكري غير المعتمد على الأنسولين أو داء السكري البادئ عند البالغين) فينجم عن عدم استخدام الجسم للأنسولين بفعالية. وينتج هذا النمط غالباً بسبب فرط وزن الجسم والخمول.

وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، لكنها قد تكون أقل ظهوراً في كثير من الأحيان. لذا فقد يُشخّص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد ظهور مضاعفات المرض.

وحتى وقت قريب، كان هذا النمط من داء السكري يُلاحظ فقط لدى البالغين، غير أنه أصبح يحدث حالياً بشكل متزايد لدى الأطفال أيضاً.

آثاره على الصحة
مع مرور الوقت يمكن أن يتسبّب داء السكري في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب.

ويزداد احتمال تعرض البالغين المصابين بداء السكري للنوبات القلبية والسكتات الدماغية بضعفين أو ثلاثة أضعاف.

كما يؤدي ضعف تدفق الدم واعتلال الجهاز العصبي (تلف الأعصاب) على مستوى القدمين إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرحات القدم والتعفّن مما قد يستدعي بتر الأطراف في نهاية المطاف.

فيما يُعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسية للعمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل.

كذلك يُعد السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية للفشل الكلوي.

ويرجح أن يظهر المتعايشون مع داء السكري حصائل سيئة لدى التعرض لعدة أمراض معدية، ومنها كوفيد-19.

سبل الوقاية
ثبتت فعالية التدابير المتعلقة بنمط المعيشة في الوقاية من داء السكري من 2 أو تأخير ظهوره. وللمساعدة على الوقاية من داء السكري من النمط 2 ومضاعفاته، ينبغي أن يقوم الأشخاص بما يلي:

- العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه

- ممارسة النشاط البدني، أي ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم خلال معظم أيام الأسبوع. ويتطلب التحكم في الوزن ممارسة المزيد من النشاط البدني

- اتباع نظام غذائي صحي مع الحد من المواد السكرية والدهون المشبعة

- تجنب تعاطي التبغ، حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.