عشرات الالاف من انصار حماس والجهاد يتظاهرون في غزة ضد مؤتمر انابوليس

mainThumb

27-11-2007 12:00 AM

السوسنة - تظاهر عشرات آلاف الفلسطينيين من انصار حركتي حماس والجهاد الاسلامي في مدينة غزة الثلاثاء تعبيرا عن رفضهم لمؤتمر انابوليس في الولايات المتحدة في حين اكد رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية ان الشعب الفلسطيني غير ملزم بنتائج هذا المؤتمر.

وانطلقت المسيرة الحاشدة من وسط مدينة غزة حتى ساحة المجلس التشريعي الفلسطيني بدعوة من المؤتمر الوطني للحفاظ على الثوابت الوطنية الذى تتراسه حركتي حماس والجهاد الاسلامي ورفعت خلالها الاعلام الفلسطينية واعلام حركتي حماس والجهاد ولافتات كتب عليها "فلسطين لن تقبل التهويد ولن تباع باذن الله" و"مقاومتنا حق وليس ارهاب".

وقال رئيس الوزارء المقال اسماعيل هنية في كلمة متلفزة له "اي تنازلات يقدمها الوفد الفلسطيني المشارك في انابوليس تمس الحقوق والثوابت لا تلزم شعبنا الفلسطيني بشيء ولا يترتب بناء عليها تجاه الاجيال القادمة اي تعهدات تقطع الطريق امام استكمال مشروع التحرر".

وقال القيادي البارز في حماس محمود الزهار في كلمة له خلال المسيرة التي دعت اليها حركتي الجهاد وحماس "نحن هنا للتاكيد على الثوابت الفلسطينية التي لا تتغير ولا تتبدل".

واضاف الزهار "ليذهبوا الى الف مؤتمر ومؤتمر ونقول هنا باسم هذا الشعب الابي نحن لا نفوض احدا ان يوقع باسمنا على وثيقة او اتفاق يمس ثوابتنا الوطنية ومن يفعل ذلك سيحكم التاريخ عليه بالنذالة والخذل الى يوم الدين".

واوضح الزهار "نحن لم نفوض احدا ان يتنازل عن شبر واحد من ارض القدس الشريف ونحذر من يريد ان يمس بالاقصى فاذا مسستم بالاقصى فانكم تمسون بكرامة جيلنا وعودنا التاريخ ان نضحي باغلى ما نملك من اجل مقدساتنا اياكم ان تمسوا حجرا واحدا من الاقصى فهو في قلوبنا وعيوننا دونه الروح والدماء"

واكد الزهار ان "من يظن اننا نقر بدولة يهودية او غير يهودية فهو واهم لا اعتراف بدولة اسرئيل".

من جهته قال محمد الهندي القيادي البارز في حركة الجهاد الاسلامي موجها حديثه الى المشاركين في المسيرة "ها انتم شعب المقاومة والصمود والجموع التي جاءت لتقول نعم لفلسطين نعم للقدس نعم للثوابت نعم للوحدة ونعم للمقاومة (...) ولا للتفريط بانابوليس".

واضاف الهندي "نقول لمن استهوتهم الاوهام بانابوليس نريد دولة تحمي الثوابت والحقوق وتحرر الارض وتحفظ قدسنا وحقوق اجيالنا اما اوهام انابوليس فهي مؤامرة للالتفات على الحقوق والثوابت وفتح باب التطبيع امام المهرولين والمطبعين".

ومما قاله هنية ايضا في كلمته "اننا نقف ضد كل محاولات التطبيع المباشرة وغير المباشرة بما في ذلك حضور وفود عربية لاول مرة الى جانب الوفد الصهيوني في مؤتمر انابوليس نعتبر المشاركة العربية خطوة من خطوات التراجع الخطير عن موقف الممانعة التاريخية الذي سجلته دبلوماسية هذه الدول (العربية)".

وعبرت الطالبة ايمان (19 عاما) التى شاركت في المسيرة عن سعادتها للضخامة الحشد المشارك و"لوحدة الصف الفلسطيني بمواجهة هذا المؤتمر" مضيفة "انا اشارك بهذا المؤتمر لنظهر للعالم اجمع اننا غير راضين على مؤتمر انابوليس والارض ارض فلسطين وليست يهودية ولنشدد على حق عودة اللاجئين ".

واقسم المتظاهرون مرددين وراء النائب عن حماس احمد بحر على ان "يحموا المسجد الاقصى ويحافظوا على كل فلسطين من بحرها لنهرها" مرددين "لبيك يا فلسطين ..لبيك يا اقصى" و"لن نعترف باسرائيل" و"على القدس رايحين شهداء بالملايين" و"خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود".

وقال الطفل معاز منصور (10 اعوام) مزينا راسه بشريط اخضر كتب عليه "لا اله الا الله" ويحمل العلم الفلسطيني "انا اشارك هنا لاننا لا نريد ان نعترف باسرائيل ونريد المسجد الاقصى ولن نتنازل عن ارضنا" واستمر يردد "لن نعترف باسرائيل لن نعترف باسرائيل".

اما تيسير زين الدين (45 عاما) فقال "نشارك ضد مؤتمر الخريف لان هذا تضييع للثوابت الفلسطينية وللقدس واللاجئين وحقوق الشعب الفلسطيني وهذا تنازل عن كافة الثوابت الفلسطينية".

وقالت السيدة ام عمر حمد (38 عاما) وهي تحمل طفلة في الثالثة من العمر انها ترفض هذا المؤتمر لان "به تضييعا لارضنا واقصانا وبلدنا ودم شهدائنا وجهادنا ومقاومتنا .. هذا كله وهم لان اميركا لم تقدم للشعب الفلسطيني شيء وهي اتت في وضع جد صعب ومليء بالاضطرابات ".