من هي زعيمة ميانمار صاحبة القرار باضطهاد الروهينغا؟

من هي زعيمة ميانمار صاحبة القرار باضطهاد الروهينغا؟

عمان - السوسنة - رامي الزغول - يشهد العالم في هذه الأيام، حملة إدانة واسعة لجمهورية إتحاد ميانمار، الدولة التي تقع في جنوب شرق آسيا، بسبب إرتكاب حكومتها جرائم وحشية بحق مسلمي الروهينغا الذين يعيشون في إقليم أراكان ببورما.

 

وتصاعدت في الآونة الأخيرة حدة الإتهامات العالمية لحكومة ميانمار، بسبب عملية التطهير العرقي التي أدت لنزوح قرابة النصف مليون من مسلمي الروهيغا الى بنغلادش.
 
فمن هي زعيمة ميانمار أون سان سو تشي صاحبة القرار في بورما ؟
 
 
وعلى الرغم من نضالها ضد الانتهاكات التي حدثت للأقليات في بلدها إلا أنها ملتزمة الصمت حتى الآن ضد ما يحدث لمسلمي الروهينغا.
 
وتشغل حالياً  أون سان سو تشي منصب مستشار الدولة في ميانمار، وتعتبر أول من شغل هذا المنصب.
 
وعملت في الأمم المتحدة بعد تخرجها، وقادت الحركة الديمقراطية في بورما، وتم وضعها تحت الإقامة الجبرية عام 1989.
 
حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 1991 من أجل دعمها للنضال اللاعنفوي، وتم إطلاق سراحها من الإقامة الجبرية عام 2010.
 
وتتعرض حالياً أون سان سو لانتقادات دولية حادة بسبب صمتها حول ما يحدث مع الأقلية المسلمة المضطهدة في ميانمار، والذي يطلق عليهم الروهنغيا، وقد صرحت أون في أكثر من مرة أنها لا تعلم هل يعتبر الروهينغيا مواطنين بورميين أم لا.
 
ورفضت أون سان سو تشي، في حوار صحفي مع الـ"بي بي سي"، إدانة أحداث العنف ضد الروهينجا، وأنكرت تعرض مسلمي ميانمار لأي تطهير عرقي.
 
 وفي الأيام الخيرة طالبت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة في بيان لها سحب جائزة نوبل للسلام من أون سان سو تشي، وأشارت المنظمة أن رئيسة وزراء ميانمار فقدت الأهلية للجائزة، وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه المجازر.
 
فيما قوبل طلب سحب جائزة نوبل للسلام بالرفض من القائمين عليها.