فعالية بمناسبة عيد الأم عن الدعم النفسي الاجتماعي.. صور

فعالية بمناسبة عيد الأم عن الدعم النفسي الاجتماعي.. صور

السوسنة - نظم معهد العناية بصحة الأسرة التابع لمؤسسة نور الحسين، الأربعاء، بالتعاون مع الخدمات الطبية الملكية، فعالية بمناسبة عيد الأم، عن الدعم النفسي الاجتماعي.

واستهدف المعهد بفعاليته التي نفذها في مدينة الحسين الطبية، الأطفال المصابين بأمراض القلب والشرايين، والأمهات المرافقات لهم، إضافة إلى السيدات المصابات بالأمراض ذاتها.

وهدفت الفعالية إلى خلق جو من السعادة والبهجة في أنفس الأطفال المصابين بأمراض القلب، وتقديم دعم نفسي للأمهات من شأنه المساهمة في تحسين حالتهن النفسية، خصوصًا وأن أبحاثًا علمية كثيرة أكدت الدور الكبير الذي تلعبه الحالة النفسية في تقبل المريض العلاج، وتماثله للشفاء.

وتضمنت الفعالية التفكير الإيجابي، وهو من المهارات التي تشعر الإنسان بالسعادة والتفاؤل، وتُبعد سيطرة العوامل الخارجية على أفكاره.

وناقش فريق المعهد مع الفئات المستهدفة طرق زيادة الأفكار الإيجابية، من خلال تغيير الاعتقادات السلبية، وتفعيل عملية تغيير تلك الأفكار، والأمل والثقة بالذات ورفع قيمتها، والاستفادة من خبرات الآخرين، والابتعاد عن الوحدة، وتجنب بعض الألفاظ مثل (مستحيل) واستبدالها بأخرى مثل (أحاول).

وطرح أمثلة واقعية عن ترسيخ الأفكار الإيجابية وأثرها في نفس الإنسان، ثم ناقش الفرق الكبير بين التفكيرين الإيجابي والسلبي. 

واستخدم فريق المعهد الأسلوب التشاركي مع الفئات المستهدفة، من خلال تمرين استرخاء، تضمن نقاشًا وحوارًا وطرح تجارب شخصية من المشاركين، عززت التفكير الإيجابي.

كما وتضمنت الفعالية أنشطة خاصة بالأطفال، من مسابقات، ورسم على الوجه، وتوزيع هدايا، وأخرى ترفيهية.

وعبر المعهد في كلمة خلال الفعالية، عن التقدير والفخر والاعتزاز بالأمهات في عيدهن الذي يتزامن مع مناسبة غالية وحاضرة في قلوب وعقول الأردنين، معركة الكرامة، عنوان النصر والصبر.

وأضاف أن نصر الكرامة صفحة من صفحات الكبرياء في التاريخ الأردني، سطرها الجيش العربي المصطفوي، درع الوطن وحصنه الحصين، المدافع عن حمى العروبة وقضايا الأمة في كل زمان ومكان.

كما وأشار المعهد إلى الرسالة الإنسانية التي يحملها، ويترجمها في واقع مشهود من خلال الخدمات المتطورة الكثيرة التي يقدمها للطفل والمرأة بشكل رئيس، لإيمانه الكبير بدور المرأة الفعال في بناء المجتمع.

وتتبع الخدمات المختلفة التي يقدمها منذ تأسيسه في العام 1986، وعبر مراحل تطوره، مشيرًا إلى أن 80 % من موظفيه من السيدات اللواتي يعلن أسر.

ومعهد العناية بصحة الأسرة من المراكز الإقليمية التي تقدم خدمات ورعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريب للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، وإعادة تأهيل الناجين من العنف، والتعذيب. 

وللمعهد 18 عيادة منتشرة في عمان والمحافظات ومخيمات اللاجئين السوريين، تقدم خدمات مختلفة.