افتتاح ملتقى حوار شباب الأحزاب السياسية

افتتاح ملتقى حوار شباب الأحزاب السياسية

السوسنة - فتتح وزير الثقافة وزير الشباب محمد أبو رمان الجمعة ملتقى حوار "شباب الأحزاب السياسية آفاق وتحديات " الذي نظمته وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ووزارة الثقافة والشباب في منطقة البحر الميت بدعم من برنامج الاتحاد الأوروبي للمؤسسات الديمقراطية والتنمية ويستمر يومين.

 
وقال أبو رمان إن عملية الإصلاح السياسي تحظى بارادة سياسية من جلالة الملك عبدالله الثاني لدمج الشباب في الأحزاب السياسية وفتح باب الحوار لتذليل العقبات أمامهم.
 
وأكد ضرورة تفاعل الشباب مع الأحزاب وتطوير مهاراتهم وتعزيز القواسم المشتركة بين المتحاورين وأن الدور الأكبر يجب أن يكون لهم لأن المجتمع الأردني مجتمع شاب، وله القدرة على التغيير.
 
أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالوكالة علي الخوالدة أكّد أهمية تطوير الحياة الحزبية في الأردني بدمج الشباب من أجل الوصول الى الحياة البرلمانية التي تقوم على أساس التعددية الحزبية.
 
وأشار الخوالدة إلى أن المبدأ في عملية التنشئة السياسية والديمقراطية تكمن في تحويل معارفنا الى قيم ومهارات وسيتم التركيز في الأيام المقبلة على اعداد سلسلة من الكتب التثقيفية في مجالات التربية المدنية والسياسية.
 
وقال ممثل المعهد الهولندي للديمقراطية متعددة الأحزاب رامي العدوان أن برنامج دعم المؤسسات الديمقراطية في الأردن هو برنامح يمتد على اربع سنوات وينفذ من خلال ثلاثة مسارات الأول مع مجلس الامة، والثاني مع الهيئة المستقلة للانتخابات، اما المسار الثالث فهو مع وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وينفذه المعهد الهولندي للديمقراطية متعددة الاحزاب.
 
ويهدف المعهد الهولندي إلى دعم الديمقراطيات الناشئة حيث يعمل في اكثر من 20 دولة في العالم تحت شعار "الديمقراطية تبدأ بالحوار" ومن خلال انشطة تساهم في تقوية قدرات الاحزاب والناشطين السياسيين وبشكل مستدام.