الاحتلال يهدم منزل الشهيد عمر أبو ليلى وماذا حلّ بجثمانه ؟

الاحتلال يهدم منزل الشهيد عمر أبو ليلى وماذا حلّ بجثمانه ؟

السوسنة - أقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي ، ليل الثلاثاء ، على هدم منزل عائلة منفذ عملية سفليت الشهيد الفلسطيني عمر أبو ليلى  في بلدة الزاوية غرب محافظة سلفيت، شمال الضفة الغربية المُحتلة ، وفق ما افادت وسائل اعلام فلسطينية . 

وأفادت وكالة "معا" بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية برفقة جرافة عسكرية، وعملت على إجلاء العائلة من المنزل، مشيرة الى ان قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت على الصحفيين المتواجدين في المكان.
 
وأبلغ الاحتلال عائلة عمر أبو ليلى بقرار هدم المنزل في مارس الماضي بعد نفّذ الشهيد عملية طعن أسفرت عن مصرع مستوطنين اثنين وإصابة آخرين بجروح قرب مستوطنة "أرئيل".
 
اقرأ أيضا : مفاجآت جديدة تنكشف بشأن عمر البشير !!
 
وكانت ما تسمى بالإدارة المدنية قد أمهلت عائلة عمر حتى يوم الاثنين لإخلاء منزلهم.
 
استشهد الشاب الفلسطيني عمر أبو ليلى  في 19 مارس 2019 بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في قرية عبوين قرب رام الله، علما أن جثمان الشهيد لا يزال محتجزا.
 
اقرأ أيضا : السعودية تُعدم "صدام حسين" ..شاهد 
 
ووفقا لوكالة سوا الفلسطينية فقد قدّمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التماسًا لما يسمى "المحكمة العليا" لدى الاحتلال الاسرائيلي، للمطالبة بتسليم جثمان الشهيد عمر أبو ليلى ، وأرفقت الالتماس بطلب عدم نقل جثمانه إلى ما تسمى مقابر الأرقام .
 
يشار الى أن مقابر الارقام هي مجموعة كبيرة من المقابر السرية التي أنشأها الاحتلال الصهيوني من أجل دفن جثامين الشهداء الفلسطينيين دون تعريف بهم كي لا يتمكن ذويهم من التعرّف عليهم .