الغموض يلف مقتله.. من هو إبراهيم بدر الدين الحوثي؟

الغموض يلف مقتله.. من هو إبراهيم بدر الدين الحوثي؟

السوسنة - لقي ابراهيم بدر الدين الحوثي ، شقيق زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي ، مصرعه الجمعة  في العاصمة اليمينة صنعاء وفق ما اعلنت قناة المسيرة التابعة لجماعة انصار الله الحوثي . 

 
وزعمت وزارة الداخلية في حكومة الحوثيين أن القيادي الشاب تعرض لعملية اغتيال، مشيرة إلى أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية نفذتها، دون تقديم تفاصيل أكثر.
 
ونقلت قناة العربية عن مصادر قبلية، قولها إن ”زعيم ميليشيات الحوثي قد يكون قتل منذ يومين بكمين مسلح استهدف موكبه على مدخل صنعاء الشمالي“.
 
اقرا أيضا : ايران تُعلّق على مشاركة الاحتلال بحماية الملاحة بالخليج 
 
وأشارت المصادر القبلية -بحسب العربية- إلى أن ”المسلحين نفذوا الاغتيال بعملية خاطفة ولاذوا بالفرار، غير أن هوية القتيل لم تعرف، فيما كانت المعطيات تشير إلى أنه قيادي كبير بعد حضور مكثف لميليشيات الحوثي إلى المنطقة وانتشارها“.
 
ويلفّ الغموض مقتل شقيق زعيم المليشيات، وسط تداول تقارير إعلامية عن صراع شديد بين قادة الحوثيين  المقيمين في صنعاء، بعيدًا عن قائدهم عبدالملك الحوثي، الذي تزعم تقارير إعلامية أخرى أنه يختبئ بجبال في محافظة صعدة.
 
ويتهم محمد علي الحوثي، أشقاء عبدالملك، ومنهم عبدالغني وإبراهيم، بأنهم وراء قرار غريمه بتنحيته من منصبه في المجلس السياسي، وتحويله لمجلس الشورى مؤخرًا.
ولا يستبعد مطلعون على بعض تفاصيل الصراع، وقوع بعض التصفيات في صفوف ”الإخوة الأعداء“، في غياب مرجعية يركن إليها المتخاصمون على السلطة والمال في المليشيات الحوثية.
 
ويأتي إعلان الداخلية بنعي إبراهيم الحوثي دون ذكر تفاصيل عن مكان وتوقيت الغارة التي قتل فيها، ليثير التكهنات حول حقيقة على يد من قتل شقيق زعيم الحوثيّين الأصغر.
 
وغاب إبراهيم الحوثي المولود عام 1979، الشقيق الأصغر لزعيم الحوثيّين عن الأنظار منذ فترة، وكان برفقة شقيقه عبدالملك زعيم الجماعة، الذي تقول التقارير الإعلامية إنه يعتمد عليه في بعض العمليات العسكرية.
 
اقرأ ايضا : يسرا والهام شاهين وهالة سرحان في الروضة الشريفة بالمسجد النبوي  ..شاهد 
 
وتقول مصادر وفق ما نقل موقع ارم نيوز  إن إبراهيم الحوثي تولى لاحقًا قيادة  ”جهاز الأمن الوقائي“ وهو جهاز الاستخبارات الخاص بجماعة الحوثي، ويرتبط بشكل مباشر مع زعيم الجماعة، وانتقل إثر ذلك إلى صنعاء، حيث كان يعمل في سرّية تامة.
 
ولا يذكر لإبراهيم الحوثي دور سياسي، سوى تمثيله للحوثيين في المشاورات السياسية المعروفة بـ“ حوار موفنبيك“ مع الفرقاء اليمنيّين أوائل عام 2015، بعد سيطرة الجماعة على صنعاء.
 
وشاع أواخر نفس العام (2015) مقتل إبراهيم الحوثي، في غارة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بمسقط رأسه في محافظة صعدة، لكنه خرج لينفي الخبر عبر وسائل الإعلام التابعة للحوثيّين.