البطاينة :العمالة الزراعية تتسرب الى خارج القطاعات الاخرى

البطاينة :العمالة الزراعية تتسرب الى خارج القطاعات الاخرى

السوسنة - قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، إن القروض الزراعية جزء أساسي لدعم المزارعين، داعيا إلى الموازنة بين وضع القطاع الزراعي الصعب، وحماية مؤسسة الإقراض الزراعي من الإفلاس.

إقرا أيضاً : مخالفات في صندوق حماية البيئة

وأشار  الرزاز، خلال اجتماع لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية، لمناقشة توصية مجلس النواب بشأن إعفاء أصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة من فوائد قروض مؤسسة الإقراض الزراعي، إلى ضرورة التحول من الزراعة التقليدية إلى التصنيع الزراعي، موضحا أن هناك نماذج ناجحة للتصنيع الزراعي، ولديها قيمة مضافة علية وتشغل الأردنيين.
 
وتابع الرزاز أن الحكومة تعمل بشراكة حقيقية مع القطاع الزراعي.
 
وقال وزير العمل نضال  البطاينة ، إن العمالة الزراعية الوافدة خلقت مشكلة في قطاع العمل، موضحا أن "العمالة الزراعية تتسرب إلى خارج القطاعات الاخرى بحثا عن دخل أفضل".
 
إقرأ ايضاً : مطلق النار على رجلي الأمن بقبضة العدالة
 
واشار البطاينة الى أن "التصريح الحر يمكن العامل الوافد العمل لدى أكثر من مزارع وحسب المواسم ما يخفف من تسربه بحثا عن الدخل، لافتاً إلى ان "التصريح الحر يمنع تدخل السماسرة في التصاريح".
 
وقال رئيس لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية خالد الحياري إن على الحكومة تزويد لجنتي الأعيان والنواب المعنيتين بالزراعة والمياه والبادية بالإجراءات التي توصلت إليها من أجل تنفيذ توصية إعفاء صغار المزارعين من فوائد القروض المستحقة عليهم.
 
إقرا أيضاً : توفيق : زيادة الرواتب ستزيد الإنفاق على الحاجات الاساسية