بيان من النائب أبو محفوظ حول قرارات الحكومة بشأن كورونا

السوسنة - أعلن النائب عن كتلة الإصلاح سعود أبو محفوظ، التزامه بالقرارات الحكومية الصادرة حول مكافحة فيروس كورونا، ووقوفه إلى جانب الحكومة في هذه الأزمة.

وبين النائب في كتاب مفتوح إلى المواطنين، أنه لم يخرج لصلاة الفجر في المسجد وصلاها في المنزل، داعيا المواطنين الالتفاف حول التوجيهات الحكومية في التعاطي مع هذا الملف.
 
وطالب أبو محفوظ الحكومة أن تتعاطى بمنتهى الشفافية والنزاهة لبنناء جدار الثقة مع المواطنين في هذا المنعطف الحرج
 
وتاليا نص البيان :
 
اعلن انا النائب سعود ابو محفوظ من نواب الاخوان المسلمين في المجلس (18)، عن التزامي بالقرارات الصادرة عن الحكومة بخصوص الكورونا، وأعلن وقوفي الى جانب الحكومة في هذة الازمة، فلم أخرج لصلاة الفجر في المسجد هذا اليوم، وصليتها جماعة مع القنوت بأهلي في المنزل، وانني أرجو أهالي محافظة الزرقا، وعموم المواطنين، الالتفاف حول التوجهات الحكومية في التعاطي مع هذه الازمة، بعيداً عن الفرقة والاختلاف في وجهات النظر، لان الخطر الداهم وجسامة التحدي، تدعونا للتراص خلف الحكومة ظالمة او مظلومة، فجميعنا يجذف في نفس القارب، ولن نؤتى مطلقا اذا تكاتفنا وتماسكنا، فالجدار العالي لا يبنى من حجر واحد، والنحلة الواحدة لا تجني العسل، وأنني أهتف في مسامع الحكومة التي تراخت وترددت واخطأت في البداية، أن تسارع لتنفيذ المناسب مما يلي:
 
1-التعاطي بمنتهى الشفافية والنزاهة لبناء جدار الثقة مع المواطن في هذا المنعطف الحرج، والسعي لبناء هرم الوعي المستنير بابعاد المشكلة من جوانبها كافة.
 
2- اعادة هيكلة الاجسام الحكومية الادارية والفنية العاملة لمجابهة المرض بطريقة ابداعية، حيث لا تجدي الأطر البيرقراطية والتقليدية القديمة مع هكذا جائحة.
 
3- مراعاة الخصوصية الثقافية للمجتمع الاردني المتماسك والعشائري والمتداخل،فمنع التجمع في المضافات والصالات والمساجد، يقابلة تعديل في البرامج التلفزيونية , واعطاء مساحة لحضور القدوات من القامات الوطنية، التي يثق بها الناس، ثم دعوا الاطباء يتسيدون المشهد، توجيها وتوعية،خاصة وان كثيرا منهم اضافة لعلمة،لدية فقه ومعرفة وقدرات وملكات في التواصل مؤثرة للغاية.
 
4 – الاولوية الان لمجابهة المرض، مع تجميد السوالف الاثيرة للحكومة عن الاسترتيجيات،والخطط المستدامة والنهضة وما شابة، ولتتوجة الحكومة للادارة المباشرة للازمة، التي قد تطرق باب كل عائلة، لاسمح الله، وهذا يستوجب الحضور الحثيث والطلة الدائمة لشخص رئيس الوزراء.
 
5-الابداع في اتخاذ القرارات الصائبة والحلول الملائمة لطمأنة المواطنين، خاصة وان البدائل محدودة والظروف قاهرة، ولابد من تجويد الخطط البديلة والارتقاء بها تبعا لدرجة الخطورة.
6 – ان الدين رأس مال اجتماعي وثقافي وتعبوي وتنويري وتوعوي وتحفيزي وهو جامع وطني، ففي الكوارث ينعطف الناس إلى الجذور والقيم الكبرى، فالجمهور يتطلع الى من يخفف عنه تأثير هذه التبدلات المفاجئة في نمط الحياة المألوف.
7 – التوسع في استيعاب المتطوعين وتأهيلهم، والاستفادة من جهودهم عند الاقتضاء اذا تطورت الامور لاسمح الله،ويتزامن مع ذلك تشبيك قدرات المجتمع بأسرة، فألمانيا في الحرب أخذت نصف مالية الشركات والهيئات والاغنياء، ذلك اننا في معركة فعلية قبل الكارثة واثناء الكارثة وما بعد الكارثة.
 
8 – حيث انه لايمكن لاحد ان يعيش بمعزل عن محيطة، فانه لابد من التوسع في مفاتحة الجمهور لتوليد القناعات بالتوجهات الجديدة، وخوض معركة ثقافة الوقاية الناجزة من المرض، والاستفادة من جهود العلماء والبرلمانيين وقادة الرأي، فالحكومة تخطط والنخب تساند، بنسق متكامل وتنسيق كامل،ذلك ان من لايخطط ويرتب وينظم،سيتحول الى فريسة سهلة للمخاطر.
9 – هي معركة تخوضها الحكومة ومن خلفها مجموع المكون الوطني الاردني الواحد، الذي يتوجب ان يتصرف بالتزام وانتظام وايقاع واحد، حيث لايقبل من الاردن الا الاتقان والتميز المتفرد في ادارة هذه الازمة.
10 – لا بد من الحرص الشديد على حماية الطواقم الطبية وتوفير المستلزمات لوقايتها، لان الهدف المستهدف هوحفظ حياة المواطنين ومعالجة المصابين منهم، وليس الانشغال باسعاف الطواقم الطبية كما حصل في الصين بداية الازمة.
11 – اقناع الناس ودفع المجتمع الى اعادة ترتيب اولوياتة، مع السعي لاعلاء قيم العمل الجماعي المتكامل لتحقيق الصالح العام ولو بمجهود فردي،حيث يعمل كل من موقعة لتحقيق الهدف المرسوم، والاستفادة من ارتفاع معدل مشاهدة الفضائيات التلفزيونية الاردنية لتوجية المواطنين نحو المطلوب.
١٢- التدرج في اصدار القرارات الحاسمه في مجال التجمعات البشريه، حتى لو وصلت في مراحل لاحقه الى تقييد التنقل الداخلي بالحافلات، مع السيطره على وسائل التواصل، ومصادر انواع الطاقه كافة، حتى نكون في مأمن من حالات الذعر، وفقدان السيطره لا سمح الله.
١٣-التخطيط المرن والمتجاوب بسرعه مع المستجدات التي قد تقتضي عزل بعض المناطق دون سواها عند الضروره مع توفير المتطلبات، فالصين التي تراخت في البدايه، ولم تغلق سوق ووهان للماكولات البحريه والحيوانات البرية، و سمحت لخمسة  ملايين من مقاطعه ووهان بالمغادرة للاحتفال مع ذويهم بالسنه الصينية الجديدة، فزجت العالم  في كارثه محققه، مع انها تملك 398 مستشفى واكثر من 6000 عيادة حكوميه في ووهان وحدها، وكان بمقدورها التصرف السليم طيله اسابيع من بداية المرض. 
14-الاستماته في حفظ الاستقرار الاجتماعي، فنحن أظمأ ما نكون الى  التماسك و التكاتف والتعاضد والتعاون والتراحم، ولا يفجر هذه القيم، ولا يستنهض هذه المعاني، سوى تعظيم التوجيهات الدينيه والمصداقيه الوطنيه، قال صلى الله عليه وسلم (المؤمن للمؤمن كالبنيان الذي يشد بعضه بعضا، ثم شبك بين اصابعه) وقال صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، كمثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)، فلنعمل جميعا على الاندماج والانخراط والذوبان والانضمام تحت مظله النجاه من هذا المرض، لانه من الفاجعه ان تفقد الاسره واحد من أولادها، ومن الكارثة ان يفقد البلد بعضا من أبنائه. 
 15- الاعلان عن قياده مركزيه معلنه، تتبعها قيادات فرعيه في المحافظات، وقيادات مناطقيه في الاحياء، واستفزاز الذات الوطنيه لبناء دعامات ماليه وبشريه وتنظيميه واداريه، مع جوده عاليه في التنسيق والانسجام والعداله في المعامله ، انها معركه يجب ان نكسبها ونستفيد من جانبها الايجابي و توظيفه للمستقبل. 
16- ان تقوم الحكومه باجراء مناقلات في الموازنه، واعتمادات ماليه اخرى، وفتح صندوق خاص، وصولا لاعلان موازنه كبيره لمجابهه المرض لما لذلك من ايجابيات شتى. 
 17- التقدم بخطاب اعلامي صادق وشفاف وملتزم وطنيا تنهض به شخصيات واثقه وبمسؤوليه عاليه مع استبعاد كل كل المهزوزين والمحاسبه الفوريه لمن لا يقوم بدوره على اكمل وجه، فالمواطنون مع الحكومه وعلى الحكومه ان تكون بمستوى المسؤوليه في بلد يعيل 11 مليون مواطن ووافد ولاجئ. 
18- ايجاد الاليات المناسبه لطمأنه الاردنيين في الخارج، والسهر على سلامه المغتربين الاردنيين في مهاجرهم. 
أسال الله ان يحمي البلد وأهله، وان يحفظ سلامته واستقراره واستمرارة   وازدهارة.
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
النائب سعود أبو محفوظ
١٥/٣/٢٠٢٠م