البروفيسور احمد ملاعبة يكتب مباركا في حفل تخريج الدكتورة رغد

** صناع الفرح والتألق .. في حفل تخرج الدكتورة رغد ابنة شقيقتي عطاف ملاعبة

-- كان قدر الدكتورة رغد أن يفارق والدها الحياة وهي بعمر ٣ سنوات .. صحيح لم ياخد الأستاذ محمد العمري فرصتة الكاملة في الحياة كونه قد عاد قبل بعض سنين من بغداد بعد أن حصل على درجة البكالوريوس في مجال الأدارة من جامعة بغداد وبدأ بتأسيس شركته الخاصة في المنطقة الحرة.

-- أصبح بعدها نسيبنا بعد أن تزوج شقيقتي الشيخة عطاف عبد الحليم ملاعبة ( ماجستير في علم الاجتماع) وتعمل معلمة حاليا .. كان القرار عند رحيل والدها المرحوم الشاب أن تسكن اختي وبناتها الثلاثة في شقة مستقلة في عمارتنا المكونة من اربع طوابق في الزرقاء.

-- منذ صغرها كان لرغد شخصيتها التي فيها سحنة مستقلة متميزة ولكن كان بريق الذكاء والعبقرية يشع من وجهها.

-- كم كانت الأيام صعبة حيث تجمع في البيت خمسة ايتام وثلاثة أرامل في أربعة أشهر بعد وفاة والدي المرحوم عبد الحليم ملاعبة ولكن كانت عين الله في السماء ترعانا.

-- تحملنا المعاناة سوية رغم قسوة الحياة وجلسنا على مأئدة واحدة .. وعرفت أن علي واجب مقدس .. الزمني البقاء في البيت والمكوث في الأردن رغم كثرة العروض من الجامعات العالمية .. ولكن أثرت انا وابني وامهاتهم ان ننتصر للأطفال ونربيهم والحمد لله تغلبنا على الظروف .. وكلهم الان يتلقون تعليمهم في الجامعات وسيتخرجون تباعا.

-- لم تقبل الدكتورة رغد إلا تكون منذ بداية المرحلة الدراسية متألقة وبالفعل حصلت على معدل مرتفع في الثانوية العامة العلمية ٩٧,٢ مما اهلها لدخول كلية الطب في جامعة مؤتة واليوم حصلت على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة العامة.
-- بالامس جمعنا الفرح بجمعة عائلية كبيرة .. لنبارك لها هذا الإنجاز الذي صنعته بجدها وصبر والدتها التي رفضت أن تترك أطفالها رغم صغر سنها عند وفاة زوجها ضاربة بذلك قصة التضحية والأمومة والفداء ..

والدك الروحي

ا.د. احمد ملاعبة