تطبيق إلكتروني للإبلاغ عن التهرب الضريبي.. تفاصيل

السوسنة - اطلقت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات الاثنين، تطبيقاً الكترونياً على الهاتف النقال تحت اسم (مكافحة التهرب الضريبي) للمشاركة في اجراءات مكافحة التهرب الضريبي حيث يتيح هذا التطبيق المشاركة في اجراءات مكافحة التهرب الضريبي من خلال التبليغ عن أي حالات تهرب ضريبي وأي حالات مخالفة لقانوني ضريبة الدخل والضريبة العامة على المبيعات يتم ارتكابها من التجار والصناعيين ومؤدي الخدمات والمهنيين.

 توضيح جديد من وزير التربية حول دوام المدارس

وقالت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات في بيان صحفي إن التطبيق يتيح للأشخاص تحميل أية وثائق وفواتير وصور تدعم المعلومة التي يتم التبليغ عنها.

وبحسب الضريبة فإنه بالإمكان التبليغ عن حالات الامتناع عن اصدار الفاتورة الضريبية أو إصدار فاتورة مخالفة لشروط الفاتورة التي يجب أن تتضمن الرقم المتسلسل للفاتورة واسم البائع وعنوانه ورقمه الضريبي اذا كان مسجلاً في ضريبة المبيعات أو رقمه الوطني اذا كان غير مسجل وتاريخ اصدار الفاتورة وبيان نوع السلعة او الخدمة وكميتها وقيمتها والقيمة الاجمالية للفاتورة.

 العضايلة يحسم موضوع الحظر بعد تسجيل اصابات.. تفاصيل

ويتيح التطبيق التبليغ عن اي حالة من حالات التحايل الضريبي او التجنب الضريبي الظاهرة للعيان او وجود نشاط تجاري كبير مع عدم التسجيل في ضريبة المبيعات وكذلك حالات عدم ابراز شهادة التسجيل في ضريبة المبيعات أو عدم وضعها في مكان بارز داخل المنشأة كما هو متبع في مثل هذه الحالة او اخفاء احد انشطة الاعمال او الانشطة الاقتصادية.

ويمكن تحميل التطبيق (مكافحة التهرب الضريبي) مجانا من المتجر لأجهزة الاندرويد وسيتم قريبا جدا توفيره لأجهزة IOS ، وفق الدائرة.

وبعد تحميل التطبيق من المتجر بإمكان المشترك اختيار عنوان تبليغات وشكاوي وعند دخوله للأيقونة بإمكانه اختيار البريد الالكتروني لتدوين المعلومات أو الملاحظة أو الشكوى وارسالها بعد تدوين الاسم ورقم الهاتف لغايات التأكد من المعلومة والاستفسارر عن ما ورد فيها علماً بأن الدائرة تلتزم بالمحافظة على سرية المعلومة واسم مرسلها حسب ما نصت عليه التشريعات النافذة .

 لجنة الأوبئة تحذر من العودة للإغلاق.. تفاصيل

ويمكن للمشترك التقاط أي صورة وارسالها مباشرة أو تحميل الصور والوثائق والفواتير المتعلقة بالمعلومة وارسالها مباشرة عبر هذا التطبيق.

ولفتت الدائرة إلى أنها ستقوم بالتأكد من جميع الحالات التي يتم التبليغ عنها والتأكد من أنها حقيقية وواقعية واستبعاد أي حالات كيدية.