عاجل

التربية : مُكافأة اضافي للمعلمين بهذه الحالة

الاحتلال يواصل سياسة الإهمال الصحي بحق الأسرى

السوسنة - يعيش الأسرى الفلسطينيون ظروفا صعبة في هذه الأوقات، بسبب استمرار سياسات الاحتلال التعسفية بحقهم.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن عددا من الأسرى القابعين حاليا داخل معتقل حوارة، يعانون من أوضاع صحية مقلقة للغاية، جراء ما يتعرضون له من قبل إدارة المعتقل من تجاهل مقصود لأمراضهم، وعدم تقديم العلاج اللازم لهم، مما دفع بعضه لدخول معركة الأمعاء الخاوية (الإضراب عن الطعام).

وكشفت الهيئة في تقرير لها، عن عدد من الحالات المرضية من بينها حالة المعتقل عايش اسماعيل أبو العش (23 عاما)، الذي يعاني من نزيف وجرثومة في المعدة تجعله يستفرغ بشكل دائم، وقد تم عرضه على الطبيب داخل المعتقل لكنه لم يقدم له أي علاج يذكر، وعند اعتقاله تعمد جنود الاحتلال ضربه على معدته الأمر الذي فاقم حالته، وهو بحاجة ماسة لنقله للمستشفى، لكن إدارة المعتقل تماطل بتحويله.

محمد بن زايد: نسعى لتعزيز التعاون المشترك مع إسرائيل

وأضافت الهيئة أن الأسير الآخر محمود تيم، يشتكي من عدم انتظام دقات القلب ومشاكل في الأعصاب، ويصاب في كثير من الأحيان بحالات تشنج وفقدان للوعي، وقد طلب من إدارة المعتقل تزويده بالأدوية التي يأخذها، لكن الإدارة ادعت أن الأدوية غير موجودة، واكتفت بعرضه على طبيب المعتقل لتشخيص حالته دون علاجه، علما أن الأسير بحاجة لعناية طبية فائقة لحالته.

وأشارت أيضا إلى حالة المعتقل محمد أبو مصطفى (17 عاما)، الذي يعاني من آثار التنكيل به والاعتداء عليه أثناء اعتقاله، حيث تعرض للضرب المبرح على يد جنود الاحتلال هو وعدد من الشبان لحظة اعتقالهم، فقد هاجمهم نحو 10 جنود واعتدوا عليهم بالضرب وداسوا عليهم، كما تعمد الجنود شد القيود على يدي المعتقل أبو مصطفى، ما أدى إلى نزف الدماء من يديه.

وفي تعليقه على الإهمال المتواصل للأسرى من قبل الاحتلال قال رئيس قدري أبو بكر “إن حكومة اسرائيل تمارس سياسة القتل الطبي المتعمد بحق الأسرى وهي جريمة ترتقي لمستوى المخالفات الجسيمة بحق المعتقلين المرضى”.

الرئيس الأمريكي: اتفاق سلام تاريخي بين الإمارات وإسرائيل