عاجل

الصحة العالمية تفجر مفاجأة بموعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا

في ذكرى المجزرة .. ماذا تعرف عن صبرا وشاتيلا؟

السوسنة - في الذكرى الـ 38 لمجزرة "صبرا وشاتيلا" التي وقعت في لبنان إبان الاحتلال الإسرائيلي عام 1982، لا زالت ذاكرة اللبنانيين والفلسطينيين والعرب عموما تتشارك الآلام في صورة موحدة لكل أشكال الظلم والاضطهاد التي مارسها الاحتلال.

وقد وقعت مجزرة "صبرا وشاتيلا" في مخيمين للاجئين في بيروت يحملان الاسمين ذاتهما عام 1982 من نفس التاريخ، واستمرت لمدة 3 أيام، خلال فترة الاجتياح الإسرائيلي في العام نفسه، والحرب اللبنانية الأهلية (1975 - 1990).

ووفق روايات سكان من المخيمين شهدوا المجزرة، فإنها بدأت قبل غروب شمس يوم السادس عشر من أيلول/سبتمبر، عندما فرض الجيش الإسرائيلي حصارا مشددا على المخيمين، ليسهل عملية اقتحامهما من قبل ميليشيا لبنانية مسلحة موالية له.

تلك الميليشيا كانت مكونة من بعض المنتمين لـ"حزب الكتائب اللبناني" المسيحي اليميني المتطرف، بالإضافة إلى ميليشيا "جيش لبنان الجنوبي".

ولا يوجد تقديرات رسمية لعدد الشهداء الى ان ارقام غير رسمية اشارت الى ان عدد الضحايا بين 750 و3500 شهيدا أغلبيتهم من الفلسطينيين.

ويقع مخيمي "صبرا" و"شاتيلا" في الشطر الغربي للعاصمة بيروت، وتبلغ مساحتهما كيلو مترا مربعا واحدا، ويبلغ عدد سكانهما اليوم حوالي 12 ألف شخص وهو واحد من بين 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

إغلاق المسجد الأقصى 3 أسابيع بسبب كورونا