عاجل

تعزيز الحماية الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن بموازنة هذا العام

طالبة عمرها 14 عاما أبهرت العالم باكتشاف قد يعالج كورونا

السوسنة - بسبب اكتشافها الذي قد يساهم في علاج فيروس كورونا المستجد، خطفت طالبة لم تتجاوز الرابعة عشرة من العمر الأنظار، حين فازت بجائزة مالية كبيرة.

 

حيث اكتشفت الطالبة أنيكا شيبرولو، في مدرسة ثانوية من مدينة فريسكو بولاية تكساس الأمريكية، جزيئا يمكن أن يرتبط بفيروس كورونا المستجد ويمنع قدرته على إصابة الناس بالعدوة، وبسبب هذا الاكتشاف حازت انيكا على لقب "أفضل عالم شاب في الولايات المتحدة" وهذه المسابقة حدث سنوي ذو مكانة مرموقة على مستوى الولايات المتحدة كلها، وبلغت قيمة جائزتها 25 ألف دولار.

 

فما هو الاكتشاف الذي توصلت إليه شيبرولو؟

لدى فيروس سارس كوف 2 المسبب لكوفيد-19، هالة وهي أشبه بالتاج الذي يحيط به، ومنها أتى اسم فيروس كورونا (الكورونا هي كلمة لاتينية تعني التاج)، ويوجد في هذا التاج بروتين إس، وهو بروتين على شكل مدبب أشبه بالمسمار، وهو الذي يرتبط بمستقبلات خلايانا ليصيبها، ولهذا السبب، اختارت العديد من المختبرات التي تعمل على محاولة تطوير لقاحات ضد كوفيد-19 مهاجمة هذا البروتين لمنع الفيروس من اختراق خلايانا.

 

واستند بحث أنيكا شيبرولو أيضا على هذا البروتين الأساسي في الفيروس، فاكتشفت جزيئا يمكنه الارتباط ببروتين إس في الفيروس وربما يغير شكله ووظيفته، وهذا الجزيء مهم لقدرته على "منع الفيروس من إلصاق نفسه بالخلايا البشرية، وبالتالي تقليل أو علاج المزيد من العدوى في جسم الشخص".

منظمة الصحة العالمية تقدم تحذيرا للنساء.. تفاصيل

واكتشفت الشابة هذا الجزيء باستخدام منهجية "إن سيليكو"، وهي محاكاة حاسوبية باستخدام أدوات برمجية مختلفة، وقد فعلت أنيكا ذلك من خلال فحص خصائص ملايين الجزيئات الصغيرة، بما في ذلك عمليات امتصاصها وتوزيعها وحرقها وإخراجها (إيه دي إم إي)، وبعد هذه الدراسة اختارت أنيكا شيبرولو الجزيء الذي يتمتع بأفضل نشاط علاجي وبيولوجي تجاه بروتين إس لفيروس سارس كوف 2، الذي يمكن بعد ذلك تحويله إلى دواء.