عاجل

سجينتان تحملان من زميلتهن المتحولة جنسيا .. تفاصيل صادمة


السوسنة - بعد ممارسة الجنس مع إحدى زميلاتهن المتحولة جنسيا، حملت امرأتان في سجن نيوجيرسي الأمريكي المخصص للنساء، ويجري الآن إيواءهن في إصلاحية إدنا ماهان في كلينتون، التي أعلن حاكم ولاية نيو جيرسي عن خطط لإغلاقها العام الماضي.

وأكد المسؤولون عن السجن إنه في كلتا الحالتين اللواتي لم يتم تحديد هوياتهن،  كانت عملية الجنس بالتراضي، لكن لم يتم معرفة ما إذا كانت المرأتان الحاملتان قد مارستا الجنس مع نفس النزيل المتحول جنسيا، أم مع متحولين آخرين، حيث تضم منشأة إدنا ماهان 27 سجينا متحولا جنسيا، وأكثر من 800 امرأة إجمالا.

ويتم الآن التحقيق مع النزيلتين، لمعرفة خطتهن حول مواصلة الحمل او رغبتهن بالتخلص من الاجنة، حيث أشار دان سبيرزا، المدير التنفيذي للشؤون الخارجية في إدارة الإصلاحيات، إن امرأتين حملتا بعد علاقة توافقية مع سجينة أخرى في السجن، وكان السجين الآخر الذي كانت تربطه بهما النساء رجلاً أولاً وأصبحت امرأة بعد العملية، رفضت سبيرزا الكشف عن أسماء السجينات الحوامل، وتم التحقيق  بالواقعة بمجرد ظهور الأمر، حسب ما كشف تقرير لصحيفة "ديلي ميل".

هند القحطاني ترقص بشهر رمضان والسعوديون يستنفرون

الجدير بالذكر ان المنشأة الإصلاحية بدأت  في العام الماضي، بإيواء النساء المتحولات جنسيا، وأولئك الذين لم يخضعوا بعد لعملية جراحية لتغيير الجنس، كجزء من تسوية بعد دعوى قضائية رفعتها امرأة متحولة والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية (ACLU) في نيوجيرسي.

وأثارت هذه الواقعة الكثير من التساؤلات حول امكانية حدوث هذا الأمر  في وجود موظفي السجن، حيث يُعتقد أنه يمكن أيضًا اتخاذ إجراءات صارمة في هذا الشأن، في الوقت الذي تتجنب إدارة السجن الحديث كثيرًا عن التحقيق، لأن هذا الحادث أثار أيضًا تساؤلات حول أداء موظفي السجن.