تصاعد التضخم في أوروبا


السوسنة – وكالات - يواصل معدل التضخم صعوده في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن أزمة جديدة تسبب خسارة أوروبا معركتها في مواجهة التضخم وموجة ارتفاعات الأسعار المتسارعة صعوداً. 
 
عضو المركزي الأوروبي ورئيس البنك المركزي الفرنسي "فرانسوا فيلروي دي غالاو" قال "إن الضعف الحالي لليورو في أسواق الصرف الأجنبي قد يؤدي إلى تعقيد جهود البنك المركزي الأوروبي لتحقيق هدفه فى السيطرة على التضخم"، مضيفاً "سنراقب بعناية التطورات في سعر الصرف الفعلي ، كعامل مهم للتضخم الوارد"
 
 وقد سجلت العملة الأوروبية الموحدة مؤخرًا تراجعاً إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار منذ بداية عام 2017 ، حيث أوضح غالاو أن ضعف اليورو "سوف يتعارض مع هدفنا المتمثل في استقرار الأسعار". وتزامناً مع وصول التضخم في منطقة اليورو إلى مستويات قياسية، أشار البنك المركزي الأوروبي إلى احتمال رفع أسعار الفائدة الرئيسية في يوليو/تموز القادم. 
 
بينما سجل الدولار الأميركي ارتفاعاً في بداية الأسبوع إلى مستوى أقل بقليل من  أعلى مستوى له منذ 20 عاما مقابل العملات الرئيسية، ويتزامن ارتفاعه مع سعي المستثمرين إلى ملاذ آمن كنتيجة للمخاوف فيما يتعلق بالنمو العالمي، حيث أقبل المستثمرون على عملة الملاذ الآمن بسبب مخاوفهم من قدرة الاحتياطي الاتحادي الأميركي على ضبط تزايد التضخم دون أن يؤدي ذلك إلى ركود، مع مخاوفهم بسبب التباطؤ في النمو الناجم عن الحرب الروسية الأوكرانية، إضافة للآثار الاقتصادية الناجمه عن سياسة الصين الخاصة بكبح انتشار كورونا. 
 
يذكر أن محللون في  بنك "باركليز" قالوا  "إن تزايد القلق بشأن النمو العالمي يدعم القوة الكبيرة للدولار الأميركي".