عاجل

بعد قرار الهند بتقييد صادراتها من السكر.. التجارة العالمية تتخذ موقفها


السوسنة - دعت مديرة منظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو-إيويالا، مساء الأربعاء، في مؤتمر صحفي على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا،  دول العالم الى عدم منع أو تقييد صادرات المواد الغذائية الأساسية، بعدما أدّت العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا إلى تفاقم التوتر في أسواق الغذاء العالمية.

 
وقالت أوكونجو-إيويالا  "نحاول أن نقول للدول الأعضاء أن يخفّفوا من حظر الصادرات".
 
وأضافت ايويالا "لا نريد لهذا الأمر أن يتفاقم ويؤدّي إلى ارتفاع الأسعار".
 
وجاءت دعوة مديرة المنظمة بعد ساعات من قرار أصدرته الهند وحدّدت بموجبه صادراتها من السكّر إلى عشرة ملايين طنّ سنوياً حتى أيلول 2022 .
 
ومن جهته، علق الناطق الإعلامي باسم وزارة الصناعة والتجارة الاردنية ينال برماوي الأربعاء، خلال تصريحات صحفية، على تقييد الهند لصادراتها من السكر، موضحا أن لا أحد يستطيع أن يجيب على سؤال رفع السكر من عدمه.
 
وأوضح البرماوي أن مخزون الاردن من السكر في الحدود الآمنة، كما أن الأردن يستورد السكر من مناشئ مختلفة عالميا.
 
وأشار إلى أن وزارة الصناعة والتجارة تتابع ما يجري في الاسواق العالمية، إذ ان ما يحصل في الأسواق العالمية يؤثر على كل البلدان.
 
وتتجه الهند لتقييد صادراتها من السكر كإجراء احترازي لحماية إمداداتها الغذائية، في خطوة أخرى من تدابير الحماية بعد حظر مبيعات القمح قبل أكثر من أسبوع.
 
وتخطط الحكومة الهندية لوضع حد أقصى لصادرات السكر عند 10 ملايين طن للعام التسويقي الذي يمتد حتى سبتمبر، بحسب شخص مطلع على الأمر.
 
الهدف من تقييد الصادرات، هو ضمان وجود مخزونات كافية قبل بدء موسم السكر المقبل في أكتوبر، حسبما قال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأن المعلومات خاصة.
 
وقال المصدر إن هذه الخطوة قد يتم الإعلان عنها في الأيام المقبلة.
 
وكانت الهند أكبر مصدر للسكر في العالم بعد البرازيل العام الماضي، وتُعد بنجلاديش وإندونيسيا وماليزيا ودبي من بين كبار عملائها.