معايير لاستخدام فارة الكمبيوتر بسلاسة

mainThumb

14-01-2009 12:00 AM

يشكو ما بين عشرة إلى عشرين بالمئة من مستخدمي الكمبيوتر من آلام وأوجاع تتعلق باستخدام الفارة.  وذكر هاردو زورجاتس خبير الطب النفسي المهني بالجامعة الفنية في مدينة دارمشتات الألمانية إن "تكرار الحركات النمطية يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات مزمنة".

وتقول شركات تصنيع الأجهزة المطابقة لمعايير الهندسة البشرية إنهم يستطيعون المساعدة في التغلب على هذه المشكلة.

ولكن مصطلح "مطابق لمعايير الهندسة البشرية" كثيرا ما يساء استغلاله، ويوضح بيتر رويبكه دوير من مجلة "سي.تي" المتخصصة في مجال الكمبيوتر وتصدر في مدينة هانوفر الألمانية إنه "لا يوجد معيار ثابت للحكم على فارة معينة بأنها مطابقة لقواعد الهندسة البشرية".

وهكذا يتضح أن عبارة "مطابق لمعايير الهندسة البشرية" المدونة على غلاف أي فارة تباع في الأسواق ليس ضمانا لأي شيء على الإطلاق.

وجدير بالذكر أنه لا توجد فارة ضارة بالصحة بمعنى أنه "من الممكن استخدام أي فارة لفترة قصيرة من الوقت دون مشكلة، ولكن المشكلة تظهر عند استخدامها لفترة طويلة دون انقطاع أو عند استخدامها في أداء حركات نمطية متكررة" على حد قول هاردو زورجاتس.

ويقول أحمد شاكر مدير معهد الهندسة البشرية في أماكن العمل والدراسات الاجتماعية في برلين، وهو مؤسسة بحثية خاصة إنه "من الممكن التغلب على الآلام والأوجاع المزمنة عن طريق استخدام فارة مستقيمة التصميم وخالية من المنحنيات بمعنى أنه من الممكن استخدامها باليد اليمنى أو اليسرى على حد سواء".

أما الأشخاص الذين يفضلون استخدام الفارة في يد واحدة، فيمكنهم استخدام فارة بسطح مقوس مع مراعاة أن هناك زوايا تقوس تختلف من فارة إلى أخرى.

ويرى الخبراء أنه لا يوجد ضمان على أن الإمساك بفارة مطابقة لمعايير الهندسة البشرية سوف يحمي المستخدم من الإصابات المزمنة، ويقولون إن أفضل حل هو أن يمسك كل مستخدم بالفارة التي تريحه في الاستخدام.

وذكر زورجاتس وشاكر أن من بين الحلول المتاحة أيضا "كرة دوارة" يبلغ سعرها مئة دولار وتؤدي عمل الفارة حيث أن دوران الكرة فوق قاعدة ثابتة يؤدي إلى تحرك المؤشر على شاشة الكمبيوتر.

وينصح زورجاتس كل من يشكو من آلام مقترنة بطبيعة عمله على الكمبيوتر أن يعيد النظر في بيئة العمل المحيطة به بشكل عام موضحا أنه "من الخطأ الافتراض أن عنصر واحد فقط في بيئة العمل وهو الفارة على سبيل المثال هو السبب وراء الآلام المزمنة".

ويقول إن هذه الأعراض في كثير من الأحيان تكون ناجمة عن "سلوك غير صحي" مثل الجلوس في وضع خاطئ أو على مسافة غير مناسبة من سطح المكتب.