الملك يختتم زيارته للصين ويعود الى ارض الوطن

mainThumb

18-09-2008 12:00 AM

عاد جلالة الملك عبد الله الثاني الى ارض الوطن اليوم بعد زيارة شملت دولة الكويت وجمهورية الصين الشعبية استمرت ثلاثة ايام اجرى جلالته خلالها مباحثات مع سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير دولة الكويت وفخامة الرئيس الصيني هو جنتاو تركزت على علاقات التعاون الثنائي وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وجهود تحقيق السلام والاستقرار فيها بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وفي مباحثات جلالة الملك مع سمو أمير دولة الكويت جرى التأكيد على تعزيز علاقات التعاون الثنائي والارتقاء بها الى أعلى المستويات والعمل على توثيقها في مختلف المجالات خاصة في الميادين الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين والبلدين الشقيقين.
وتعد زيارة جلالة الملك الى الصين على درجة كبيرة من الاهمية بالنسبة لمستقبل العلاقات بين البلدين وجاءت في اطار الجهود التي يقوم بها جلالته لبناء علاقات استراتيجية مع هذا البلد الذي يشكل ثقلا اقتصاديا وسياسيا على خارطة العالم، في الوقت الذي يسعى الاردن بشكل حثيث الى تاسيس علاقات استراتيجية مع دول عظمى مثل الصين التي شهدت علاقاتها مع الاردن نموا مضطردا خلال السبع سنوات الماضية، كما انها ستشهد نموا اكبر في الاعوام القادمة.
وتوجت الزيارة بالتوقيع على اتفاقيات وبروتكولات ومذكرات تعاون في مجالات حيوية في قطاعات الاقتصاد والتعدين والتكنولوجيا والطاقة البديلة شكلت فصلا جديدا في العلاقات بين البلدين مما يسهم في دفع وتعزيز العلاقات الثنائية وبما يحقق مصالح البلدين ويعود بالفائدة عليهما.وفيما يتصل بتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط أكّد
جلالة الملك أهمية الدور الذي تضطلع به الصين في دعم ومساندة تحقيق السلام في المنطقة وما تقوم به من جهود لمساندة المساعي الهادفة الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الارض الفلسطينية.وعبر جلالته عن ترحيبه لتلعب الصين دورا اكبر في الشرق الاوسط وافريقيا وذلك لما لها من مواقف متوازنة ازاء قضايا المنطقة.وخلال جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الصيني ون جياوباو
أكد جلالته أن مشاركة الصين في إقامة العديد من المشاريع الرئيسية في الأردن وبشكل خاص في قطاع النقل ومشاريع البنى التحتية والطاقة المتجددة سيكون لبنة أساسية في تعزيز التعاون الإقليمي بين البلدين والقطاع الخاص في كل منهما.وضم الوفد المرافق لجلالته في زيارته للصين سمو الامير حمزة بن الحسين ورئيس الوزراء نادر الذهبي ورئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور باسم عوض الله ووزير الخارجية الدكتور صلاح الدين البشير ووزير النقل علاء البطاينة ورئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان.