نقابة المحامين تستنكر الاساءة الصهيونية للسيد المسيح

mainThumb

28-02-2009 12:00 AM

دانت نقابة المحامين الاردنيين مانشرته القناة التلفزيونية العاشرة الصهيونية من إساءات لنبيناعيسى عليه السلام وأمه السيدة مريم البتول عليها السلام ، معتبرة ان الاساءة الى نبينا عيسى اساءة عليه السلام وأمه الطاهرة العفيفة هو تماما كالاعتداء على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى كل الأنبياء والمرسلين لان الأنبياء كلهم أخوة ولسان حالنا كمسلمين تجاههم هو ماعبر عنه القرآن الكريم على الثلة المؤمنة.
وطالبت النقابة في بيان اصدرته السبت العرب مسلمين ومسيحيين بالوقوف سويا لمجابهة هذه الغطرسة والدناءة الصهيونية بوحدة الصف ووحدة الموقف وان يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي توقف تلك الهجمة الصهيونية الغاشمة ، وفيما يلي نص البيان :

تستنكر وتستهجن نقابة المحامين الأردنيين بكل شدة وأسف شديدين مانشرته القناة التلفزيونية العاشرة الصهيونية من إساءات لنبيناعيسى عليه السلام وأمه السيدة مريم البتول عليها السلام حيث ترى النقابة أن ماحدث ماهو إلا دلالة واضحة على الحقد الدفين من شرذمة حاقدة من المارقين الصهاينة أعداء الامةوالدين وأعداء البشرية كافة وقتلة الانبياء والمفسدون دوما في الأرض ترى نقابة المحامين أن ماقامت و ماتقوم به العصابات الصهيونية من اعتداء سافر على على الرسالات السماوية والاستهزاء وهذا يشكل استمرار لفكر العداء ضد الإنسانية وماحصل في غزة الصمود من تقتيل جماعي وما يحصل الآن من تهجير لسكان القدس الذي يعد سابقة خطيرة ومن اعتداء وحفر للأنفاق تحت أنقاض المسجد الأقصى ماهو ببعيد على قتلة الأنبياء والرسل ترى نقابة المحامين انه يصدر عن ذات النهج العدائي ضد الإنسان نفسه والتاريخ حافل بما اقترفه هؤلاء فالله عزوجل وهو الصانع وأدرى بصنعته وصفهم في كتابه العزيز الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه بأنهم أهل الفساد والمفسدون في الأرض وتعتبر نقابة المحامين أن هذه الإساءة بحق سيدنا عيسى وأمه مريم البتول العذراء عليهما السلام إساءة لمليار ونصف عربي ومسلم وإساءة لدين الله وشرائعه وان مااقدمت عليه القناة العاشرة الصهيونية والتي هي موجهة من العصابات الصهيونية ماهو الا جريمة نكراء تشمئز منها النفوس بل هي محاولة من أقزام للنيل من شموخ وطهر نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام وأمه طهرها الله واسطفاه على شاء العالمين العفيفة.
وإننا في نقابة المحامين نعتبر أن الاعتداء والإساءة لسيدنا عيسى عليه السلام وأمه الطاهرة العفيفة هو تماما كالاعتداء على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى كل الأنبياء والمرسلين لان الأنبياء كلهم أخوة ولسان حالنا كمسلمين تجاههم هو ماعبر عنه القرآن الكريم على الثلة المؤمنة.
(لانفرق بين احد من رسله) وإننا في نقابة المحامين نتساءل إلى متى ستستمر مسلسلات النيل من أرباب الشرائع والمقدسات تحت سمع وبصر المؤسسات الصهيونية والدولية المتواطئة لمسرحياتها الهزلية المفضوحة والمكشوفة من الجميع إننا في نقابة المحامين ندين بكل قوة هذه الوقاحة الصهيونية وهذا الاعتداء المستمر بحق الأنبياء والرسل ونطالب بضرورة الوقوف بكل حزم وقوة تجاه مايجري من استهزاء واستخفاف بالرسالات السماوية وأرباب الشرائع كما نطالب العرب مسلمين ومسيحيين بالوقوف سويا لمجابهة هذه الغطرسة والدناءة الصهيونية بوحدة الصف ووحدة الموقف وان يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي توقف تلك الهجمة الصهيونية الغاشمة واستخدام وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية في فضح وملاحقة المعتدين, فأين هو موقف الأمم المتحدة من اهانة الرسل ومنهم سيدنا محمد وسيدنا عيسى عليهما الصلاة والسلام الذي يهدف إلى الإخلال بالسلم والأمن الدوليين كما نص على ذلك قيام الأمم المتحدة لأنه يسعى إلى إثارة الفتن الطائفية بين شعوب الأرض,ونطالب الأمم المتحدة بإقرار ميثاق وتشريع دولي لملاحقة كل من يمس أرباب الشرائع السماوية ومعاقبتهم, كما نطالب بابا الفاتيكان بإلغاء الزيارة المزمع القيام بها إلى الكيان الصهيوني الغاصب.
كما ندين موقف الدبلوماسية العربية والإسلامية ونطالب وسائل الإعلام بضرورة إبراز هذا الحدث وتعرية الكيان الصهيوني وتسليط الضوء على فضح القناة التي بثت الإساءة وفضح مذيعها الذي اعد البرنامج

دمتم ودامت الأمة العربية الإسلامية آمنة حرة مستقرة ترعاها عناية الرحمن

صالح عبد الكريم العرموطي

نقيب المحامين