المراة الأردنية غدت من صناع القرار السياحي

mainThumb

29-09-2007 12:00 AM

السوسنة – بترا - يسعى الاردن الى رفع اعداد النساء العاملات في قطاع السياحة انسجاما مع شعار منظمة السياحة العالمية الذي اطلقته احتفاء بعيدها لهذا العام " السياحة تفتح الابواب أمام المرأة " . وبحسب ارقام وزارة السياحة فان عدد النساء العاملات في قطاع السياحة في الاردن ارتفع من الفي امراة عام 2002 الىثلاثة الاف و200 امراة في نهاية عام 2006 .

وتلعب السياحة دورا حيويا في الاقتصاد الأردني، سواء من حيث توفير عملات اجنبية وفرص عمل جديدة.

وقال وزير السياحة والاثار اسامه الدباس في بيان صحافي ان الأردن يطبق شعار المنظمة لهذا العام لايمانه بأن النساء شركاء في صناعة السياحة وأبعادها التنموية حيث أصبحت المرأة طرفا أساسيا بهذه الصناعة بجميع مدخلاتها ومراحلها.

ويحتفل الاردن بيوم السياحة العالمي وقد حقق تقدما جوهريا في المجال السياحي وفي مقدمته فوز " البترا " احدى عجائب الدنيا السبع الجديدة.

وتشير الارقام الى ارتفاع عدد القادمين إلى المملكة من 5ر5 مليون شخص في عام 2002 إلى حوالي//5ر9 مليون شخص في عام 2006 بنمو بلغ حوالي 72 بالمائة حيث انعكس هذا التقدم على تطوير المرافق السياحية والأنشطة السياحية المساندة لها .

وقال الدباس ان المراة الأردنية غدت من صناع القرار في صناعة السياحة ،وهناك العديد من النساء الاردنيات اللواتي تبوأن العديد من المراكز المهمة كمنصب وزير السياحة ومدراء شركات ومكاتب سياحة وسفر وفنادق.

واضاف ان فوز " البترا " في المسابقة الدولية كاحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة يتطلب رعاية وتطوير صناعة السياحة وتشجيع الإنخراط بها كونها تعتبر إحدى الدعائم الرئيسة للإقتصاد الوطني.