صدور المجلد الرابع من سلسلة أوقاف بلاد الشام .. وهذه المرة من لبنان

mainThumb

05-04-2010 06:08 AM

صدر المجلد الرابع عن سلسلة اصدرات  الاوقاف في بلاد الشام منذ الفتح الاسلامي الى نهاية القرن العشرين، وهذه المرة عن لبنان وسبق اصدار هذا المجلد، صدور مجلدات تناولت الأوقاف في الأردن وسوريا وفلسطين خضعت جميعها للتحكيم وبلغ صفحاتها (2651)صفحة باللغتين العربية والانجليزية. 


وقال رئيس لجنة تاريخ بلاد الشام  الدكتور محمد عدنان البخيت أن هذه " ربما المرة الاولى التي يتم فيها تناول جوانب من تاريخ الاوقاف في لبنان منذ مطلع العهد العثماني حتى نهاية الانتداب الفرنسي لكل المناطق ولعموم الطوائف".


ويتناول مجلد الاوقاف في لبنان الاوقاف الاسلامية بما في ذلك  أوقاف الموحدين الدروز والاوقاف الارثوذكسية مثل اوقاف دير البلمند بالكورة واوقاف دير الياس وأوقاف الرهبانيات في عهد الامارة الشهابية في لبنان.


واضاف الدكتور البخيت، في تقديمه للكتاب الذي يقع في 556 صفحة من القطع المتوسط، ان المجلد جاء مساهمة من " جلة من العلماء الذين اعتمدوا المصادر الأولية من السجلات العثمانية مثل دفاتر الطابو واقلام ارشيف الدولة العثمانية، وسجلات المحاكم الشرعية في بيروت وطرابلس وسجلات الاديرة".


وتابع الدكتور البخيت ان عمل الباحثين لم يقتصر على تتبع التسلسل التاريخي لمادة الوثائق في مظانها الاصلية بل بادر الباحثون لتفسير ظاهرة النمو على المستوى الاجتماعي والاقتصادي"، مشيرا الى اهمية دور الاعفاءات الضرائبية والرسوم التي نعمت بها بيوت العبادة والمدارس.


وفي هذا الصدد، وأكد الدكتور البخيت لامتياز تمتع به هذا المجلد وهو " دراسة ظاهرة القانون والهوية على ضوء دراسة بعض الوقفيات".


ويرصد المجلد حركة العمران والاوقاف الاسلامية في بعض النواحي اللبنانية في القرن السادس عشر من خلال بعض دفاتر التحرير العثمانية ودراسة تحليلية لأوقاف عكار في العهد العثماني ، ودور الوقفيات في تنمية المجتمع وتطوره مقدما نموذجا من مدينة صيدا في منتصف القرن التاسع عشر حتى نهاية القرن العشرين، وأخيرا سياسة الانتداب الفرنسي تجاه الوقف في لبنان.